fbpx
أخبار

السويداء على بحر من المياه وسكانها يعانون العطش

تقع السويداء على بحر من المياه الجوفية وتبقى معظم سدودها مملوءة بالمياه معظم أوقات العام، وعلى الرغم من ذلك فإن أهالي المحافظة يعانون العطش، متهمين السلطة السورية بافتعال أزمة المياه.

وقال مواطنون في قرية الصورة الكبيرة بريف السويداء الشمالي لموقع “أنا إنسان”، إن المياه لا تأتيهم سوى ساعات قليلة في الشهر الواحد.

ولفت المواطنون إلى أن وزير الموارد المائية زار رفقة محافظ السويداء القرية، واطلعا على واقع المياه وسير العمل في البئر المقرر حفرها لمياه الشرب في القرية.

وأضافوا أنه تم حفر البئر ليتبيّن بعد الانتهاء من حفرها وتجربتها من قبل لجنة من مؤسسة المياه، أنه لايمكن استخدامها.

اقرأ: مؤسسة المياه في مدينة شهبا بالسويداء تحت التهديدات.. ما القصة؟

وتساءل مواطن، “لماذا لم يتم دراسة الأمر جيّداً قبل حفر البئر وهل سيتم محاسبة القائمين على العمل.؟ أم أن إهدار الأموال العامة هي سمة السلطة السورية لاتستغني عنها أبدا”.


ودعا المواطن إلى الاستجابة السريعة لمعاناتهم، فالعطش يلحق البشر والزرع، فضلاً عن ارتفاع ثمن صهريج المياه ليتراوح بين 25 30 ألف ليرة سورية، أي مايقارب نصف راتب الموظف السوري.

فيما قال آخر: “المشكلة انو الناس صدقت هالمسرحية وطبلوا وزمروا وزخوا ونخوا واول الغيث قطرة”.

وكان “أنا إنسان”، قد نشرت تقريراً سابقاً تطرّق فيه إلى فساد مستشري في مؤسسة مياه السويداء، وقيام موظفيها بابتزاز الأهالي “دفاع بتجيك المي، مابتدفع بدك تستنى”.

يشار إلى أن وزير الموارد المائية أكد خلال زيارته للقرية منتصف الشهر الماضي بأنه تم التوجيه بوضع بئر الصورة الكبيرة بالخدمة خلال شهر منذ ذلك التاريخ، إلا أنّ الوعود ذهبت أدراج الرياح.

 تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع