fbpx

العثور على ناجين بعد شهر من انفجار مرفأ بيروت في لبنان

بعد شهر من انفجار مرفأ بيروت المدمر وفقدان الأمل في العثور على ناجيين جدد رصد فريق البحث التشيلي بوسطة جهاز حراري دقات قلب داخل إحدى الأبنية المتهدمة في بيروت.

هذا الخبر جعل الكثير من اللبنانين يستعيدون الأمل بالعثور على ناجيين جدد من أقاربهم أو معارفهم وخصوصا أن هناك عدد لا يستهان به من المفقودين الذين لم يعرف مصيرهم حتى اللحظة.

وجاءت المعلومات حول العثور على شخص في شارع مار مخايل في بيروت، حيث عملت عناصر الدفاع المدني اللبنانية على إزالة الحجارة المتراكمة بشكل يدوي بعد أن تم استقدام رافعتان عملتا طيلة الليل لرفع الركام والحجارة التي كانت تهدد سلامة العاملين، حيث صرح

مدير العمليات في الدفاع المدني جورج أبو موسى “نعمل منذ ساعات الليل من دون توقف، رفعنا أنقاضا لكن لم نصل إلى نتيجة بعد”.

فريق الإنقاذ التشيلي يرصد ضحايا ناجيين ويعلم الجهات المختصة اللبنانية:

في جولة قام بها فريق الإنقاذ التشيلي للبحث عن مفقودين استدلت الكلبة (فلاش) المدربة على اكتشاف الروائح البشرية بواسطة حاسة الشم على مكان الأشخاص وعندها قام فريق الإنقاذ بواسطة جهاز مسح حراري بالتأكد من وجود نبضات قلب بين الركام وقام فريق الإنقاذ بإخبار الجهات اللبنانية المسؤولة حيث صرح محافظ بيروت:

توجد على ما يبدو جثة أو جثتان، وربما يوجد أحياء .

وقد تداولت وسائل الإعلام أنه تم توقيف البحث عن الضحايا خلال ساعات الليل مما أثار غضب الشارع اللبناني وعليه أصدر الجيش اللبناني بياناً قال فيه عبر موقعه الرسمي:

تناقَلَ بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي خبراً مفاده أنّه، وبالرغم من احتمال وجود أشخاص تحت أنقاض أحد المباني المنهارة في مار مخايل-الأشرفية جراء انفجار مرفأ بيروت، فقد توقّفت أعمال البحث والإنقاذ في المبنى المذكور.

يهمّ قيادة الجيش أنْ توضح أنّ فريق البحث والإنقاذ التشيلي والفريق التابع للدفاع المدني أوقفا العمل عند الساعة 23.30 مساء أمس بسبب خطر انهيار أحد الجدران المتصدعة في المبنى، ما يشكّل تهديداً مباشراً لحياة عناصر الفريقَين، وليس بناءً على طلب قيادة الجيش.

عندها قام عناصر الجيش بعزل المبنى وتمّت الاستعانة بمهندسِين عسكريِّين من وحدات الهندسة في الجيش ورافعتَين مدنيّتيَن تمكنتا من إزالة الأخطار وتأمين المبنى لاستمرار العمل، وطُلب من الفريقَين المذكورَين متابعة عملية البحث والإنقاذ وعاودا العمل عند الساعة 01.30 في الليلة نفسها، ولا تزال العملية مستمرة حتى الساعة.

يذكر أن انفجار مرفأ بيروت أودى بحياة 190 شخصا و 6500 جريحا، فضلا أن تشريد العديد من الأهالي وتدمير كامل لأحياء كاملة في بيروت العاصمة.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع