fbpx

الغوطة الشرقية بلا طحين منذ 9 أيام والسلطة السورية لا توضح الأسباب

تمتنع المؤسسة العامة للمخابز التابعة للسلطة السورية منذ 9 أيام عن تسليم أفران الغوطة الشرقية بريف دمشق، لمادة الطحين، دون توضيح الأسباب، ما زاد معاناة أهالي المنطقة.

وعلى إثر ذلك توقفت الأفران عن العمل بشكل نهائي، كما توقف المعتمدين أيضا عن العمل بعد فشلهم بالحصول على مخصصات البطاقات “الذكية” المُقررة من أفران أخرى.

وفي ظل ما يحصل اعتمد قسم من الأهالي على الخبز المنزلي، في حين قصد آخرون أفران في العاصمة دمشق، لاسيما أفران باب توما والزبلطاني، ما زاد من الازدحام عليها.

شاهد: أوضاع معيشية صعبة تحاصر أهالي دمشق

واعتمدت نسبة قليلة جدا على الخبز السياحي الذي تجاوز سعر الربطة الواحدة 1500 ليرة سورية، وبوزن 600 غرام فقط.

أخبار ذات صلة: أزمة الخبز تطال طلاب السكن الجامعي بحلب ومخاوف من انقطاع المخصصات بالكامل

الجدير بالذكر أن أفران دمشق وريفها، بدأت منتصف أيلول الفائت، بتوزيع الخبز عبر البطاقة الإلكترونية يومياً بحسب عدد الأفراد، حيث يتم توزيع ربطة للشريحة بين فرد وفردين، وربطتين ‏للأسرة من 3 إلى 4 أفراد، و3 ربطات للأسرة من 5 إلى 6 أفراد، و4 ربطات ‏للأسر فوق 7 أفراد.

شاهد: سوريون من قلب دمشق: صرنا نحلم باللحمة والخضار

وتشهد مناطق سيطرة السلطة، منذ أشهر عدة أزمات، ومنها أزمة خانقة نتيجة نقص مادة الخبز، حيث فشلت حكومة السلطة ومؤسساتها في إيجاد حل حقيقي لعلاج أزمة الخبز المتفاقمة، وسط تخبّطٍ في التصريحات الرسمية أمام مشهد الازدحام والطوابير في العاصمة دمشق وريفها وكثير من المدن السورية، وإغلاق أفران عديدة نتيجة عدم توافر الطحين.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع