fbpx

الفرقة الرابعة تعتقل 4 أطفال في مدينة دوما لأربعة أيام وتعذبهم

أكدت تقارير إعلامية، اعتقال قوات “الفرقة الرابعة” التابعة للسلطة السورية أربعة أطفال من مدينة دوما في الغوطة الشرقية، لمدة أربعة أيام تعرضوا خلالها للتعذيب، قبل أن تطلق سراحهم.

وفي التفاصيل قال موقع “صوت العاصمة” الذي ينقل أخبار دمشق وريفها، إن “الفرقة الرابعة” اعتقلت الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و 14 عاما، مطلع الشهر الجاري، أثناء مرورهم من منطقة “مزارع العب” على أطراف المدينة.

وأشار إلى أن توقيف الأطفال جاء بسبب عملهم داخل مزارع مهدمة وأنفاق قديمة كان يستخدمها فصيل “جيش الإسلام” أثناء سيطرته على المنطقة، حيث يقومون بجمع الأسلاك الكهربائية من داخل الأنقاض لبيعها لاحقا في دوما.

 

شاهد: قصة أطفال درعا تتكرر: اعتقال 40 طفلاً من مدرسة ابتدائية بريف دمشق

 

وبعد اعتقال الأطفال من قبل دورية “الفرقة الرابعة” توجهت بهم إلى سوق مدينة دوما للتعرف على تاجر الخردة الذي يشتري النحاس منهم، ليتبيّن أنه تاجر معروف في السوق من عائلة “مرجانة” ولكن لم يتم اعتقاله لأنه أجرى اتصالا حينها مع ضابط في الفرقة الرابعة والذي أمر بعد إيقافه.

وعقب ذلك نقلت الدورية الأطفال إلى حاجز لـ”الفرقة الرابعة” يقع قرب محطة “الكيلاني” للوقود داخل المدينة ليتم إطلاق سراحهم بعد أربعة أيام، حيث تعرضوا للتعذيب إضافة لإجبارهم على القيام بأعمال “السخرة” لعناصر الحاجز.

 

شاهد: يعود مجدداً إلى جحيم التعذيب في سوريا.. تعرّف إلى مازن حمادة “ضحية الاعتقال واللجوء”

 

يشار إلى أن “الفرقة الرابعة” كانت قد منعت سابقا أهالي منطقة “مزارع العب” الواقعة على أطراف مدينة دوما من الوصول إليها منذ سيطرة السلطة على الغوطة الشرقية.

وأقامت بالتعاون مع الأمن العسكري 16 حاجزا داخل المنطقة وعلى أطرافها وسط عمليات حفر للبحث عن جثمان عناصر السلطة والميليشيات المقاتلة إلى جانبها، وأخرى للتنقيب عن الذهب والآثار ومستودعات الأسلحة.

ومنذ سيطرة قوات السلطة السورية على كامل الغوطة الشرقية في ريف دمشق، لم تتوقف عن تنفيذ حملات الاعتقالات بين الحين والآخر واعتقال الأشخاص لأسباب مجهولة أو لتهم عدة أو لسوقهم إلى الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية في صفوفها.

 

السلطة السورية تشن حملة اعتقالات في الغوطة الشرقية طالت طبيب

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع