fbpx

الفيلق الخامس ينسحب من القريا في السويداء

 

تتجهز لجنة أهلية من محافظة السويداء يتقدمها مشيخة عقل طائفة الموحدين الدروز لاستلام النقاط التي يتمركز فيها “الفيلق الخامس” المدعوم من روسيا وذلك في أراضي قرية القريا.

ومن المفترض أن تتسلم اللجنة اليوم الإثنين عند الساعة الواحدة ظهرا بالتوقيت المحلي النقاط العسكرية التي يتمركز بها اللواء الثامن بقيادة أحمد العودة التابع للفيلق الخامس.

وقالت مصادر مطلعة لـ”السويداء A N S”، إن اللجنة تضم عددا من أهالي الشهداء والوجهاء الاجتماعيين ومشيخة العقل، وسيجتمعون اليوم عند الواحدة ظهرا استعدادا لتطبيق اتفاق ينص على بدء عملية تسلم النقاط العسكرية التي تتمركز فيها قوات الفيلق الثامن، داخل أراضي بلدة القريا على أن تتراجع تلك القوات الى حدود مدينة بصرى الشام.

ومن بنود الاتفاق أيضا: عدم تواجد أية مظاهر مسلحة أو عناصر تابعة للأجهزة الأمنية أو قوات تابعة للجيش السوري أو الفصائل الرديفة له في المنطقة، وفقا للمصادر.

وأشارت المصادر أنه سيتم في الأيام المقبلة إجراء صلح عشائري، يضمن السلم الأهلي والعيش المشترك، وحفظ حقوق الجيرة وعدم التعدي أي طرف على الطرف الأخر، والتنسيق لحل أي حوادث فردية، منعا لوقوع الفتنة وقطع الطريق على الساعين إلى إحيائها.

وسبق أن دارت المواجهات بين مسلحين يتبعون لـ”الفيلق الخامس” الذي يقوده “أحمد العودة” وبين فصائل محلية من أبناء السويداء، حيث تمكن الأول من السيطرة على أراضي في المنطقة ولكن الفصائل المحلية عملت على استعادتها، حيث لا تعتبر هذه المرة الأولى التي تندلع فيها مواجهات في المنطقة.

وشهدت القريا أوائل نيسان / أبريل، أحداث دامية قضى على إثرها 15 شخصا من أبناء القرية وفصائل السويداء المحلية، خلال تصديهم لمحاولة تقدم مجموعة مسلحة تتبع لـ”الفيلق الخامس”، بقيادة “أحمد العودة” القائد السابق في فصائل المعارضة السورية، والذي أجرى تسوية مع السلطة السورية بواسطة الروس في عام ٢٠١٨ وأصبح تابعا للجيش السوري وللسلطة السورية.

وحينها حمّلت “حركة رجال الكرامة” القوات الروسية مسؤولية ما حصل، كما ألقت على عاتق السلطة السورية مسؤولية الفلتان الأمني في المنطقة.

أهالي السويداء : أجهزة الأمن السورية تقف خلف جريمة معركة القريا

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع