fbpx
أخبار

المقداد يطلب من اليونيسف تأمين لقاح كورونا في سوريا

دعا وزير خارجية السلطة السورية، فيصل المقداد، منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) إلى تأمين اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) في سوريا.

وجاء ذلك خلال استقبال المقداد، المدير الإقليمي لمنظمة اليونيسيف للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إدوارد تيد شيبان، حيث ناقش الطرفان سبل تطوير علاقات التعاون بينهما.

وخلال اللقاء دعا المقداد أيضا إلى “دعم القطاع المدرسي الذي دمر الإرهاب جزءا كبيرا منه”، بحسب قوله، وزيادة حجم أنشطتها الإنسانية في سوريا.

وأضاف أن السلطة الحاكمة في سوريا “مستعدة لتقديم التسهيلات المطلوبة للمنظمات الدولية العاملة في سوريا بما يكفل تقديم أنشطة إنسانية فعالة تسهم في زيادة قدرة الشعب السوري على مواجهة التحديات الراهنة التي أوجدتها الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة عليه من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الغربية”.

 

شاهد: هل للبلدان العربية نصيب من لقاحات فيروس كورونا؟

 

وتعرض الكثير من المدارس في سوريا للدمار خلال السنوات التسعة الفائتة، بسبب القصف الذي تعرضت له من قبل السلطة السورية وحليفها الروسي، إلا أن السلطة دائما تلقي باللوم ما يحصل على من تطلق عليهم “الإرهابين” متناسية أنها السبب الرئيسي لما يحصل.

وسبق أن قال وزير الصحة في السلطة، حسن غباش، إن هناك تنسيقا بين الوزارة ومنظمة الصحة العالمية من خلال المنصة الدولية المعنية بتوزيع الدواء لحصول سوريا على لقاح كورونا.

وأكدت مسؤولة في يونيسف خلال تصريحات صحفية، أن المنظمة ستعمل من أجل وصول اللقاح إلى جميع أنحاء سوريا، وتعمل حاليا مع الشركاء على اللوجستيات لكي يكونوا مستعدين وفت تسليم اللقاحات.

 

شاهد: بريطانيا تبدأ تلقيح كبار السن ضد كورونا

 

بدوره قال المدير الإقليمي لمكتب “الجمعية الطبية السورية الأمريكية” (سامز) في تركيا، الطبيب مازن كوارة، إن ترتيب سوريا في نيل اللقاح قد يكون متأخرا، لكون سوريا مصنفة من الدول النامية، واعتمادها على الإعانات.

وكان رواد على مواقع التواصل الاجتماعي شنوا هجوما على وزارة الصحة التابعة للسلطة، بعد تصريحاتها بأنها تسعى لتأمين لقاح ضد كورونا من مصادر موثوقة عبر المنظمات الدولية.

وكتبوا على مواقع التواصل: “إذا مازوت وكهرباء وغاز وخبز مو قادرانين تأمنوا بدكن تأمنوا لقاح كورونا عجيب؟”، وقال آخرون: “يسلمو مابدنا لقاح كورونا، أمنوا لنا مي وكهربا وغاز ومازوت وكتر الله خيركم”.

وقبل أيام، حذر مصدر طبي تابع للسلطة من أن الذروة الثانية من فيروس كورونا تقترب بسرعة من سوريا، داعيا إلى ضرورة أن تجد الحكومة حلولا سريعة لتفادي تفاقم خطر الإصابة بالفيروس.

 

كورونا يستمر بالتفشي في سوريا والسلطة تمنع النرجيلات والملاهي الليلية

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع