fbpx
أخبار

الميليشيات الإيرانية تعتقل أعلى منصب عسكري وأمني في دير الزور

اعتقلت الميليشيات الإيرانية رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في دير الزور، بسبب وجود خلافات بينه وبين  مسؤولين إيرانيين.

وقالت مصادر محلية، إن منصب رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في محافظة دير الزور، يعتبر أعلى منصب، حيث تعود إليه جميع القرارات الأمنية المتعلقة بالمحافظة.

وأضافت المصادر، أنه تم اعتقال اللواء نزار أحمد الخضر “المحسوب على الروس” وهو قائد الفرقة 17 مشاة، وأُقيل من منصبه، وتم تحويله إلى لجنة تحقيق عسكرية بالاضافة لإصدار مذكرة حجز على أمواله المنقولة وغير المنقولة.

وأشارت إلى  أن المليشيات الإيرانية وجهت تهماً للواء المعتقل، من بينها التعاون ضد مليشياتها الموجودة هناك، وتهريب النفط وتلقي الرشاوة، والتعامل مع  “قسد” والقوات الأمريكية وغيرها.

شاهد: علنا وبشكل غير مسبوق الميليشيات الإيرانية تبسط سيطرتها شرقي سوريا

ولفتت إلى أن القيادة الإيرانية الموجودة في منطقة دير الزور هي من تقف خلف اعتقال الخضر وذلك بتلـفيق التهم الموجّهة له بسبب خلافها معه.

اقرأ: توتر بين الفرقة الرابعة والميليشيات الإيرانية في الرقة وحلب.. ما القصة؟

وأكدت المصادر إلى أن عملية الاعتقال تمت منذ أسبوعين تقريباً، وتم تعيين اللواء معين خضور بدلاً منه.

كما وقعت قبل عملية الاعتقال مشادة كلامية بين الخضر وبين ممثل الثقافية الإيرانية في دير الزور المدعو الحاج حسين، وقائد القوات الشيعية المدعو الحاج كميل، حول بعض الممارسات التي تقوم بها الميليشيات التابعة لإيران داخل المحافظة.

وينحدر اللواء نزار أحمد الخضر من مدينة حمص وهو من سكان حي عكرمة النزهة، ويلقبه الموالون بـ”النسر”.

وتعرض اللواء نزار أحمد الخضر لإصابة أثناء المعارك في محافظة إدلب في شهر شباط من عام 2020، وهو من الضباط المتهمين بارتكاب مجازر بحق المدنيين السوريين.

كما تعرض اللواء خضر لإصابة قبل تعيينه قائداً للفرقة 17 مشاة ورئيساً للجنة الأمنية والعسكرية في دير الزور.

المصدر:  وسائل إعلام سورية محلية

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع