fbpx

الميليشيات الإيرانية تنشئ قاعدة عسكرية جديدة لها في سوريا

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الميليشيات الإيرانية أنشأت قاعدة عسكرية لها على تلة قرب ضفة نهر الفرات شرقي حلب..

وأضاف المرصد أن القاعدة العسكرية الجديدة للميليشيات الإيرانية تقع مقابل مناطق نفوذ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، وتم تشييدها في قرية حبوبة ما بين بلدة الخفسة ومدينة مسكنة شرقي حلب.

وفي 16 آذار الفائت، تم إنشاء نقطة عسكرية مشتركة للقوات الروسية وقوات السلطة السورية، على ضفاف نهر الفرات الغربية قرب قرية خان الشعر غربي مسكنة الواقعة تحت سيطرة السلطة السورية بريف حلب الشرقي.

وأشار المرصد إلى أن النقطة المشتركة المستحدثة، تقع مقابل مواقع قوات سوريا الديمقراطية التي تتمركز على الضفة الشرقية للنهر.

شاهد: الميليشيات الإيرانية في حلب..سيطرة الواقع

 

وتتألف النقطة العسكرية المشتركة من آليات ثقيلة وعشرات الجنود، ومركز قيادة مزود بوسائل اتصالات عسكرية.

وبحسب المرصد فإن ذلك يأتي، للحد من التواجد الإيراني، في ظل انتشار ونشاط الميليشيات الإيرانية في ريف حلب الشرقي، ومحاولاتها تشييع أهالي المنطقة وانخراطهم ضمن ميليشياتها العسكرية، واستمالة شيوخ ووجهاء العشائر في المنطقة.

اقرأ: الميليشيات الإيرانية تواصل تمددها العقاري في سوريا

وبقيادة “لواء فاطميون” الأفغاني تواصل الميليشيات الموالية لإيران تمددها وتغلغها في المنطقة، عن طريق عمليات التجنيد لصالحها عبر “التشيّع والمال”، مستغلة الأوضاع المعيشية الصعبة وانعدام فرص العمل وغلاء الأسعار، في المنطقة وعموم مناطق سيطرة السلطة السورية.

وتتركز عمليات التجنيد في مناطق مسكنة والسفيرة ودير حافر وبلدات وقرى أخرى شرقي حلب، عبر عرّابين ومكاتب تقدم سخاء مادي، في الوقت الذي تزاحم روسيا تلك الميليشيات في الهيمنة عالمنطقة، بحسب المرصد.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع