fbpx

الميليشيات الإيرانية تنقل أسلحتها من دير الزور بعد تعرضها لضربات عنيفة

 

عمدت الميليشيات الإيرانية إلى نقل أسلحة وذخائر بعضها صواريخ إيرانية الصنع متوسطة المدى من مخازن في ريف دير الزور الشرقي إلى مواقع في بادية الرقة، وذلك بعد تعرضها للقصف.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الميليشيات استقدمت شاحنات إلى منطقة آثار الشبلي ببادية الميادين في ريف دير الزور الشرقي، وجرى تحميلها بالأسلحة والذخائر من مخازن السلاح الموجودة في تلك المنطقة، ثم توجهت الشاحنات بحراسة الميليشيات إلى مواقعها ونقاط تمركزها في معدان ضمن بادية الرقة.

وأشار إلى أن ذلك يأتي “في ظل الاستهدافات المكثفة التي تتعرض لها هذه الميليشيات في الآونة الأخيرة.

وأمس السبت، ضرب انفجار مدينة البوكمال السورية الخاضعة لنفوذ الميليشيات التابعة لإيران بريف دير الزور الشرقي، ضمن منطقة غرب الفرات، وسط تحليق لطيران مجهول في الأجواء.

ونتج عن الانفجار تصاعد لأعمدة الدخان وتحديداً قرب مستشفى عائشة في المدينة، وتزامن مع تحليق لطيران مسير في الأجواء، وفق المرصد.

اقرأ أيضا: قتلى للميليشيات الإيرانية بقصف جديد على أطراف البوكمال

يشار إلى أن المدينة تعرضت لاستهداف مماثل في 19 من الشهر الجاري (نوفمبر 2021)، حيث سمعت أصوات انفجارات قوية من منطقة الكتف على أطراف المدينة، التي تحوي مقرات ومستودعات ذخيرة تابعة للميليشيات، بالتزامن مع تحليق طيران مسيّر مجهول الهوية في أجواء المنطقة.

كذلك، استهدفت في العاشر من الشهر الجاري، (2021) مواقع ومستودعات للسلاح تابعة للميليشيات الإيرانية.

يشار إلى أن الضفة الغربية لنهر الفرات في محافظة دير الزور الحدودية مع العراق تُعد أبرز مناطق نفوذ إيران وميليشياتها في سوريا، ومن ضمنها ميليشيات عراقية.

ويقدر المرصد وجود نحو 15 ألف مقاتل من الممجموعات العراقية والأفغانية والباكستانية، لاسيما في المنطقة الممتدة بين مدينتي البوكمال الحدودية مروراً بالميادين.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع