fbpx

الميليشيات الإيرانية في سوريا تتخذ خطوة جديدة للهرب من القصف

تعمدت الميليشيات الإيرانية خلال الفترة الأخيرة إلى رفع علم السلطة السورية على مقراتها، وذلك للاحتيال على القصف الذي يستهدف مواقعها بين الفينة والأخرى.

وقالت مصادر محلية، إن الميليشيات الإيرانية رفعت أعلام السلطة السورية فوق مقراتها الهامة والاستراتيجية، الموزعة بين أرياف حلب والرقة ودير الزور، وأخرى ضمن منطقة البادية. ولفتت إلى أن تلك المقرات تحتوي أسلحة نوعية ثقيلة وذخائر وصواريخ بعيدة المدى.

وأوضحت المصادر إلى أن رفع الأعلام تلك، يأتي من أجل حماية المقرات والتضليل على الطائرات وخاصة الإسرائيلية منها والتي تستهدف في غالبية الأحيان مواقع إيران في سوريا دون غيرها.

اقرأ: خوفا من القصف..الميليشيات الإيرانية تصادر منازل المدنيين شرقي سوريا بقوة السلاح

وأشارت إلى أنه تم اختيار أعلام السلطة بعد رفض الروس هذا المقترح من الإيرانيين، وخصوصاً أنهم أعلنوا عدة مرات تنسيقهم مع قوات التحالف الدولي والقوات الأمريكية المنتشرة في مواقع سيطرة قسد شمال شرق سوريا. فصلاً عن إدراك الروس خطورة الوضع في تلك المنطقة، التي تارة تعج بمقاتلي داعش وتارة بأرتال الإيرانيين، وتارة أخرى بمقاتلات تابعة للتحالف أو إسرائيل تقصف هنا وهناك، وهو ما سيعرض قواتها ومرتزقتها للخطر، وفقا للمصادر.

شاهد: المشروع الإيراني في سوريا

 

وفي شريط نشرته شبكة “عين الفرات” فقد ظهرت بعض المواقع الإيرانية التي رفعت أعلام السلطة السورية عليها، وقالت الشبكة “فيديو من مدينة البوكمال شرق ديرالزور، يرصد أحد المقرات التابعة للميليشيات الإيرانية، وقد رفع أعلام النظام عليه للتمويه بالقرب من جسر المدينة، وهذا المقر هو تابع للحرس الثوري الإيراني ويحتوي على عناصر من الجنسية الأفغانية تم نقلهم إليه قبل أسبوع”.

من جهتها ذكرت قناة العربية في تقرير نشرته على موقعها الرسمي أواخر شهر أيار المنصرم، أن “القوات الإيرانية والميليشيات التابعة لها، بدأت بنقل كميات كبيرة من السلاح إلى مستودعات جديدة قرب منطقة أثرية في مدينة الميادين بمحافظة دير الزور، وتخزينها في خنادق وغرف إسمنتية مموهة، وذلك ضمن تكتيك جديد لحمايتها من أي غارات جوية قد تتعرض لها”.

يشار إلى أن الميليشيات الإيرانية قامت سابقاً بنقل الأسلحة من المستودعات في المناطق الفارغة، ووضعها في منازل سكنية مهجورة أو تم الاستيلاء عليها، معرضة بذلك سكان الأحياء في المدن السورية لخطر كبير، في ظل تتبع الطائرات لمواقع الإيرانيين وقصفها.

الجدير ذكره أنّ ميليشيات إيران تولي اهتماماً كبيراً بمستودعات المخدرات التي تعتمد ميليشياتها على التجارة بها من أجل كسب المال.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع