fbpx
أخبار

الميليشيات الإيرانية وقوات السلطة يخسرون عناصرا بقصف جديد جنوب دمشق (فيديو)

شهدت مناطق في ريف دمشق ومحافظة درعا جنوبي سوريا ليل الإثنين – الثلاثاء، قصفا صاروخيا يعتقد أنه إسرائيلي، ما أسفر عن مقتل 10 عناصر من قوات السلطة السورية والميليشيات الإيرانية و”حزب الله” اللبناني.

وفي هذا الشأن قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن القصف استهدف منطقة الكسوة ومحيط مطار دمشق الدولي وكتيبة الدفاع الجوي في الهيجانة جنوب العاصمة دمشق، ومناطق أخرى في درعا، ما أسفر عن مقتل 3 من قوات السلطة بينهم ضابط في الدفاع الجوي، و7 من الميليشيات الموالية لإيران و”حزب الله” من جنسيات غير سورية.

 

ولفت المرصد إلى مقتل سيدة جراء سقوط شظايا من القصف الإسرائيلي وتصدي الدفاعات الجوية للسلطة السورية على منزلها في قرية الهيجانة جنوب دمشق، كما ألحقت الضربات الإسرائيلية خسائر مادية كبيرة ضمن المواقع المستهدفة.

بدورها قالت وكالة أنباء السلطة “سانا”، إن وسائط الدفاع الجوي التابعة لقوات السلطة “تصدت لعدوان إسرائيلي بالصواريخ على جنوب العاصمة دمشق وأسقطت معظم الصواريخ”.

وبحسب ما نقلت “سانا” عن مصدر عسكري لم تكشف هويته، فإن الصواريخ الإسرائلية تم إطلاقها من جهة هضبة الجولان السورية المحتلة، في حين لم يصدر أي تعليق إسرائيلي حول الأمر.

وخلال الفترة الأسابيع الأخيرة كثّفت إسرائيل قصفها لمواقع قوات السلطة السورية والميليشيات الإيرانية و”حزب الله” اللبناني في سوريا، مؤكدة أنها ستستمر في محاربة الوجود الإيراني في المنطقة وستعمل من أجل إخراجها من سوريا.

 

القصف الإسرائيلي على محيط دمشق يخلّف 16 قتيلا وجريحا 

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي، نفتالي بينيت، قال في تصريح مفاجئ له إنّ “إسرائيل انتقلت من مرحلة إيقاف التموضع الإيراني في سوريا، إلى مرحلة إخراجها بشكل كامل”، زاد “بينيت” في تصريحات صحفية: “ستسمعون وسترون أشياء، فنحن لا نواصل لجم نشاطات التموضع الإيراني في سوريا فحسب، بل انتقلنا بشكل حاد من اللجم إلى الطرد، أقصد طرد إيران من سوريا”.

ورغم ذلك قامت السلطة السورية مؤخرا بتوقيع اتفاق عسكري مع إيران في تعزيز دفاعاتها الجوية، وأعلن وزير دفاع السلطة السورية، علي عبد الله أيوب، ورئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية، محمد باقري، الأربعاء الفائت، التوصل لاتفاقية عسكرية شاملة لتعزيز التعاون العسكري والأمني في شتى مجالات عمل القوات المسلحة للبلدين، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقداه في العاصمة السورية دمشق، حيث قال باقري، “سنعزز نظام الدفاع الجوي السوري بهدف تحسين التعاون العسكري بين البلدين”، واعتبر إن الاتفاق سيعزز إدارتهم لمواجهة الضغوط الإيرانية.

 

دراسة إسرائيلية تقول إن موسكو عاجزة عن إخراج طهران من سوريا

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع