fbpx

انتخابات السلطة السورية ترفع أعداد إصابات كورونا بشكل كبير

سجّلت الأيام الأخيرة ارتفاعاً كبيراً في أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، جراء التجمعات البشرية التي حدثت خلال فترة “انتخابات الرئاسة”، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وجرت انتخابات الرئاسة في 26 أيار الماضي، وتم الإعلان فيها عن فوز رأس السلطة السورية بشار الأسد بنسبة 95 بالمئة.

ورصدت وسائل إعلامية في الأيام التي سبقت موعد التصويت وما بعدها، تجمعات بشرية كبيرة في العديد من مناطق سيطرة السلطة السورية من خلال مسيرات أو حفلات غنائية كان يحضرها آلاف الأشخاص في أماكن مزدحمة.

اقرأ أيضا: سوريا.. اعتقال العشرات في شهر أيار بسبب الانتخابات الرئاسية

وقال المرصد السوري، إنّ تلك الفترة شهدت تسجيل أكثر من 96 ألف إصابة بالفيروس التاجي في محافظات دمشق وريف دمشق وحماةوطرطوس واللاذقية وحلب وحمص، وذلك عقب التجمعات والاختلاط الكبير في الحفلات والانتخابات والساحات مع انعدام مسافات التباعد الاجتماعي وعدم تطبيق أي من القواعد الاحترازية.

وأضاف وفق آخر إحصائياته قي مناطق سيطرة السلطة السورية، أنّ أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد بلغت نحو مليون و272 ألف إصابة مؤكدة، تعافى منها أكثر 950 ألف بينما توفي 25234 شخص.

 وتوفّي 211 طبيب ضمن مناطق نفوذ السلطة السورية متأثرين بإصابتهم بفيروس كورونا منذ دخوله الأراضي السورية، بينهم 172 توفوا خلال عام 2020 الفائت.

ومن جهتها تزعم الأعداد الرسمية لوزارة الصحة أن عدد المصابين بـ”كوفيد-19″ قد بلغ 24639 حالة، توفي منهم 1790، بينما بلغت حالات الشفاء 21630.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع