fbpx
أخبار

انفجار بيروت يكشف أنفاقا تابعة لحزب الله أسفل المرفأ

كشف تقرير لشبكة “سكاي نيوز” عن وجود ما يشبه شبكة أنفاق تحت مرفأ بيروت الذي تعرض لانفجار دموي ضخم أودى بحياة العشرات وأدى لإصابة الآلاف. وظهرت مراسل سكاي نيوز في موقع الانفجار الذي تم إزالة الركام والأتربة والحطام من عليه، وهي تقف أمام مدخل نفق تم حفره أسفل المرفأ.

وقال ناشطون وصحفيون إن الأنفاق تعود لميليشيا “حزب الله” اللبناني، وعلّق الكاتب والصحفي اللبناني جيري ماهر، على حسابه في تويتر حول الأمر كاتبا: “أنفاق حزب الله تحت مرفأ بيروت أخطر بكثير من كل ما حصل وسيحصل في لبنان، والمطلوب تحقيق دولي ومحاسبة السلطة الفاسدة من العام 2011 إلى اليوم”.

وتعالت الأصوات التي تطالب بمحاسبة المسؤولين عن التفجير وتشكيل لجنة دولية للكشف عن تفاصيل ما حدث والجهة التي تسبب بهذا الانفجار.

 

وعلّقت اللبنانية، فاطمة عيد، على الأمر قائلة: أنفاق تحت مرفأ بيروت انكشفت بعد الانفجار خاصة حزب الله لتهريب السلاح والمتفجرات..لا ثقة  بالسلطة الحالية للقيام بالتحقيق.. الشعب اللبناني يطالب بلجنة تحقيق دولية للكشف عن الكثير من الخفايا ومشاريع إيران التخريبية في المنطقة”.

 

 

 

ويعرف عن “حزب الله” استخدامه الأنفاق، وخاصة تلك العابرة للحدود مع إسرائيل، وبطبيعة الحال الأنفاق هي وسيلة قتال لم يخترعها الحزب، وهي تمتد إلى تاريخ إنساني عسكري  موغل  في القدم، إلا أن تجلياتها ظهرت في عدة تجارب كبرى، وخاصة في الحرب العالمية الأولى والثانية، إلى أن جاء الفيتناميون وجعلوا من الأنفاق سلاحا فتاكا.

 

أما حزب الله فقد استفاد من التجربة الفيتنامية مطوعا إياها، وفق الظروف الجغرافية المحلية، وحول هو الآخر هذا الأسلوب في القتال تحت الأرض، إلى سلاح محوري في معارك الكر والفر، ضد إسرائيل.

واستخدم “حزب الله” الأنفاق في سوريا خلال قتال قواته إلى جانب السلطة السورية، متبعا الأسلوب نفسه الذي اتخذته الجماعات الإرهابية في البلاد مثل تنظيم “داعش” والذي تم اكتشاف شبكات أنفاق عديدة كان قد لجأ إليها خلال فترة سيطرته على مناطق واسعة من سوريا قبل أن يطرد منها.

اللبنانيون المتظاهرون غاضبون ويعلقون مشنقة حسن نصر الله في بيروت

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 1

تعليقات مباشرة على الموقع