fbpx

انهيار الليرة السورية يجبر محال تجارية في السويداء على إغلاق أبوابها

بدأت مجموعة من محال البيع بالتجزئة والجملة في السويداء بإغلاق أبوابها بشكل مؤقت منذ أيام بعدما سجّلت الليرة انهياراً غير مسبوق في تاريها مقابل بقية العملات الأجنبية.

ورصد مراسل “أنا إنسان” في السويداء، تغيّر سعر الصرف يومياً مقابل الدولار، الأمر الذي يُجبر المحال التجارية على تغيير أسعار سلعها بشكل مستمر.

وينعكس تغير سعر الصرف بشكل سلبي على التجار والزبائن على حدّ سواء، مع تجاوز سعر الصرف في اليومين الماضيين عتبة 4300 ليرة سورية أمام الدولار. بينما يستمر المصرف المركزي بتحديد سعر صرف الدولار على 1265 ليرة.

اقرأ: الليرة تستمر بالانهيار.. وأصناف كثيرة تفارق موائد السوريين في ظل الغلاء الفاحش

وقال بعض أصحاب المحال ممن أغلقوا أبواهم:” نرفض رفع أسعارنا بشكل جنوني، في ظل انهيار الليرة السورية، سنضطر آسفين لإغلاق أبواب المتاجر حتى إشعار آخر”.

ارتفاع الأسعار إلى أكثر من 2000 بالمئة في سوريا.. ما الحلول؟

في حين أضاف آخرون أنهم سيقفلون محلاتهم إلى حين أن يثبت سعر صرف الدولار، وتعود الدورة الإقتصادية إلى الحركة الطبيعية، مطالبين المصرف المركزي والسلطة السورية بأداء مهامهم الحقيقية بإعادة التوازن إلى الليرة السورية، وإلا ستحل كارثة بالتاجر والمواطن على حد سواء.

ونوّه تجار آخرون إلى أن نشرات الأسعار القادمة من دمشق تتغير في اليوم الواحد عدة مرات، وقال أحدهم: “نبيع السلعة بسعرٍ ثم نتفاجأ بعد ساعة أو أقل بنشرة أسعار جديدة يتجاوز رأس مال السلعة السعر الذي بعناه”.

معاناة التجار انعكست على المواطنين فهم الخاسر الأكبر في هذه المعادلة، فإما أن يشتروا البضائع بسعر كبير جديد لاتتحمله جيوبهم، أو أن تقفل المحلات أبوابها فلايجدون السلع بالأصل.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع