fbpx
أخبار

بروفيسور تركي: السلطة الحاكمة في سوريا زوالها قريب

اعتبر  البروفيسور “جنكيز طومار” نائب رئيس الجامعة التركية الكازاخية الدولية، أن زوال السلطة الحاكمة في سوريا بات قريب، والتي قتلت أكثر من نصف مليون شخص وشردت أكثر من نصف سكان سوريا، ودفعتهم للنزوح الداخلي أو اللجوء لبلدان أخرى.

وأضاف في مقال تحليلي نشرته وكالة الأناضول التركية، أن التحليلات والمقالات المنشورة في الصحافة الدولية حول نهاية حكم عائلة الأسد، والبدائل الجاري الحديث عنها لخلافة بشار، قد تدل على أن فترة صلاحية العائلة قد انتهت وأن موعد زوالها قد اقترب.

وتابع أن رغم اختلاف وجهات النظر الدولية والقوى السياسية الداعم للسلطة السورية والمعارضة إلا أن تجدد المطالب بتنحي الأسد عن السلطة وطرح أسماء بديلة عبر وسائل الإعلام خلال الأشهر القليلة الماضية، يشير إلى دخول سوريا في خضم عملية سياسية جديدة.

وأشار إلى أن العروض الأولى جاءت من صحفي إسرائيلي يدعى إيدي كوهين، وهو مستشار في مكتب رئاسة الوزراء، والذي نشر رسائل باللغة العربية على وسائل التواصل الاجتماعي، تشير أن خبير العلاقات العربية الإسرائيلية، الصحفي فهد المصري قد يكون بين الأسماء المرشحة لخلافة بشار الأسد.

وبعد فترة وجيزة من الشائعات التي جرى طرحها حول “المصري”، سرت ادعاءات جديدة حول إمكانية أن يكون كمال اللبواني، مؤسس “التجمع الديمقراطي الليبرالي”، من بين الأسماء المرشحة لخلافة بشار.

من المثير للاهتمام أن اللبواني، الذي تربطه علاقات جيدة مع إسرائيل، يقول إن هناك اتفاقًا دوليًا على أن بشار الأسد سيترك منصبه ويحل محله الدمشقي “علي مملوك”، الذي يعتبر أحد الأركان المهمة في السلطة السورية من خارج عائلة الأسد، ووفقًا لـ اللبواني، فإن تسلم “مملوك”، المدير السابق للمخابرات السورية والمستشار الأمني لبشار، من شأنه تقليص النفوذ الإيراني في سوريا.

وزاد البروفيسور أن اسم آخر تداولته الصحافة الدولية وهو محمد ديب زيتون، من عائلة دمشقية سنية و يشغل منصب رئيس المخابرات السورية حاليا.

واعتبر أن تزايد وتيرة الأنباء في الصحافة الغربية والعربية والروسية حول رحيل محتمل للأسد، على مدى الشهرين الماضيين، يعزز هذا الاحتمال.

وفي الوقت الذي تذكرت فيه وسائل الإعلام الغربية، فجأة، بأن نظام الأسد استخدم أسلحة كيميائية وأنه لا بد من محاكمته على الانتهاكات التي اقترفها بحق المدنيين، أفردت وسائل الإعلام الروسية حيزًا واسعًا على صفحاتها لانتقاد فساد عائلة الأسد والانتهاكات التي تقترفها ضد المواطنين.

ولم ينس الكاتب أن يسلط الضوء على قضية رامي مخلوف ، والخلافات التي تعصب بين زوجة الأسد، أسماء الأخرس، وأقاربها، والفساد الحاصل في السلطة، معتبر أن ذلك يشكل يعزز فكرة رحيل الأسد القريبة.

وختم قائلا: “بالنظر إلى الأسماء المقترحة لخلافة الأسد، نستطيع القول إن مستقبل سوريا يجري التخطيط له بشكل يحد من النفوذ الإيراني وما يتماشى مع مصالح الأمن القومي لإسرائيل، والعثور على حل وسط يرضي كل من روسيا وإسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية (..) ومن المحتمل أن يكون الهدف من هذه التسريبات، هو قياس ردود فعل المجتمع الدولي، فيما يتمحور الاحتمال الآخر حول رغبة موسكو بالضغط على نظام الأسد وإرغامه على فعل ما تريد، من خلال نشر تقارير إعلامية عن فساد النظام لإبقائه تحت السيطرة، لاسيما وأن الأسماء التي اقترحت كبديل لا يبدو أنها ستكون مقبولة من قبل أنقرة.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع