fbpx

بسبب الغلاء محال في السويداء تغلق أبوابها والمعاناة تزيد

أغلقت العديد من المحال التجارية في السويداء أبوابها أمام الزبائن، وذلك بسبب ارتفاع الأسعار وضعف القدرة الشرائية.

وقال مراسل “أنا إنسان” في السويداء، إن اللحوم البيضاء والحمراء اختفت من على موائد الطعام في محافظة السويداء بشكل كبير جداً، بعد الارتفاع جنوني في أسعارها.

وسجلت أسعار اللحوم الحمراء 25 ألف ليرة (مايقارب نصف راتب الموظف) للحم الغنم، وعشرين ألفاً للحم العجل، في حين سجل سعر كيلو الفروج 15 ألف ليرة.

وأضاف المراسل أن ارتفاع أسعار اللحوم تزامن مع ضعف في القدرة الشرائية لدى المواطنين ما أدى إلى قيام العديد من أصحاب محال الفروج بشكل خاص إلى إغلاقها.

اقرأ: أسعار اللحوم تحلّق في الأسواق السورية

إحدى السيدات في السويداء قال للمراسل، إنها تستعيض بالماجي عن لحمة الفروج، الأمر الذي ينطبق على مئات العائلات في محافظة السويداء.

وأصدر رأس السلطة السورية بشار الأسد مرسوما قبل أيام يقضي بمنح الموظفين والمتقاعدين منحة 50 ألف ليرة لمرة واحدة تصرف قبل عيد الفطر.

وعلق مواطنون على هذه المنحة بقولهم، إنها تشتري لهم 2 كيلو لحم غنم في حين تعطى في الخارج “بقشيش”.

ارتفاع الأسعار إلى أكثر من 2000 بالمئة في سوريا.. ما الحلول؟

 

ووفق دراسات واحصاءات متداولة فإن دخل المواطن السوري وخصوصا الموظف في دوائر السلطة السورية لا تغطي حاجة المواطن أكثر من عشرة أيام في الحد الأقصى.

يذكر أن الانهيار الاقتصادي في سوريا تسبب بحدوث غلاء فاحش في أسعار السلع التموينية والغذائية الرئيسية في عموم الأسواق السورية، لتصل إلى مستويات تفوق القدرة الشرائية للمواطنين بعشرات ومئات المرات.

وقال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، إن 12.4 مليون شخص في سوريا، يعانون من انعدام الأمن الغذائي، في زيادة كبيرة وصفها بأنها “مقلقة”.

وأضاف البرنامج قبل أيام، أن الرقم يعني أن “60% من السكان في سوريا يعانون الآن من انعدام الأمن الغذائي”، بناءً على نتائج تقييم أجري في أواخر عام 2020.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع