fbpx

“بس وينن” حملة للكشف عن مصير المفقودين في سورية.. وفنانون يتفاعلون

أطلقت “شبكة سوريا القانونية” في هولندا حملة تحت اسم “بس وينن” لإلقاء الضوء على مأساة المفقودين والمعتقلين في سورية والمساعدة في الكشف عن مصيرهم، والتي لاقت تفاعلا كبيرا ومشاركة من فنانين.

وقالت الشبكة إنها تهدف من خلال هذه الحملة، تحفيز عوائل المفقودين للتواصل مع المنظمات الدولية المختصة والقادرة على إحداث فرق كبير في موضوع البحث والوصول الى معرفة مصير المفقودين في سورية سواء المعتقلين أو المغيبين قسراً أو المفقودين لسبب مجهول، وتشمل من فقدوا في طريق لجوئهم إلى أوروبا وغيرها من بلاد اللجوء.

وأشارت إلى أنها تتطلع إلى التواصل مع عوائل المفقودين وشرح ما يمكن تقديمه من النصح والمشورة والدعم التقني والقانوني. وكما شارك في الحملة الفنان السوري جهاد عبدو، وزوجته فاديا عفاش والمخرج عبدو الأسدي.

وشارك الفنان جهاد عبدو، فيديو الحملة، على حسابه في فيسبوك وأرفقه بتعليق: “أرجوا المشاركة والنشر للمساعدة في هذه الحملة عن المفقودين في سورية لأقارب وأصحاب المعتقلين والمغيبين الرجاء ارسال طلباتهم على الايميل Board@syrialegalnetwork.nl “.

ومنذ بدء الثورة السورية في العام 2011، لم تتوقف السلطة السورية عن اعتقال المناهضين لها وزجهم في سجونها، حيث يعيشون ظروف إنسانية صعبة في ظل ممارسة أبشع أنواع التعذيب عليهم، ما أدى لوفاة الكثيرين منهم، وكانت الأمم المتحدة قالت في عام 2019: ” يقدر عدد الأشخاص المحتجزين حاليًا أو المختطفين أو المفقودين في سوريا بنحو 100 ألف شخص”، ولكن ناشطون وجهات سورية مستقلة تقول إن الأعداد أكبر من ذلك بكثير.

العفو الدولية تطالب النظام السوري الإفراج عن المعتقلين احترازا من انتشار “كورونا”

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع