fbpx
أخبار

بعد وضع يدها على الفوسفات بالمنطقة.. الميليشيات الإيرانية تبدأ بالتنقيب مجددا عن آثار تدمر

لم تمر إلى أيام قليلة على إنشاء “الحرس الثوري” الإيراني نقاط عسكرية جديدة في منطقة مناجم الفوسفات في منطقة تدمر بريف حمص الشرقي، لتبدأ الميليشيات الإيرانية بالتنقيب عن الآثار مجددا في تدمر.

وفي التفاصيل ذكر موقع “تلفزيون سوريا”، اليوم الخميس، بأن الميليشيات الإيرانية على رأسها “الحرس الثوري” بدأت مجدّداً بأعمال الحفر والتنقيب عن الآثار داخل مدينة تدمر.

وبدأت الميليشيات بأعمال الحفر والتنقيب عن الأثار في الموقعين المذكورين، منذ الثلاثاء الفائت، ودون أي تعليق أو اعتراض مِن القوات الروسيّة المنتشرة في المنطقة والتي بدأت، في وقتٍ سابق، بأعمال التنقيب عن الآثار.

وأضاف الموقع نقلا عن مصادر لم يكشف هويتها، أن عمليات التنقيب تجري في مغارتي “هامبو” و”لافنسونا” الواقعة في منطقة البساتين غربي مركز مدينة تدمر، مشيرةً إلى أنّ الميليشيات الإيرانية ضربت طوقاً أمنيّاً في محيط المنطقة.

اقرأ: روسيا تبدأ بالتنقيب عن الآثار في تدمر وتدرس مواقع أخرى والسلطة السورية تراقب

وتعتمد ميليشيا “الحرس الثوري” على خبراء آثار سوريين وإيرانيين، وتجري عمليات التنقيب باستخدام أدوات حفر متوسطة وخفيفة، وتبدأ يومياً مِن الساعة الرابعة عصراً وحتى فجر اليوم التالي، بحسب المصادر.

شاهد: ميليشيات إيرانية تنقب بين آثار تدمر.. على ماذا تبحث؟

وتعدّ مغارتا “هامبو ولافنسونا” مِن المواقع الأثرية الحسّاسة في مدينة تدمر، حيث كانتا مغلقتين بشكل كامل في عهد السلطة السورية، إلاّ أنه وفي عهد الميليشيات الإيرانية وبدعمٍ مِن “حج دهقان” أبرز المسؤولين في ميليشيا “الحرس الثوري” بالمنطقة، بدأت عملية التنقيب عن الآثار بهما.

وسبق أن كشفت مصادر، شهر أيار 2019، عن أنّ الميليشيات الإيرانية وعلى رأسها ميليشيا “النجباء (العراقية) وفاطميون (الأفغانية)” بدأت حملة تنقيب جديدة عن الآثار في المنطقة الأثرية بمدينة تدمر وصحرائها الشرقية الممتدة باتجاه دير الزور.

وقبل نحو أسبوع أنشأت الميليشيات الإيرانية ، 3 نقاط جديدة في منطقة الصوانة “المناجم الشرقيّة” جنوب غربي مدينة تدمر، في توسّع واضح لـ سيطرتها على كبرى مناجم الفوسفات في سوريا.

اقرأ تفاصيل أكثر: تدمر.. “الحرس الثوري” ينشئ نقاطا جديدة في أغنى المناطق السورية بالفوسفات

كذلك عزّزت ميليشيا “الحرس الثوري” النقاط الجديدة برتل عسكري كبير، ضم عربات عسكرية مزوّدة برشاشات متوسطة وكاميرات حرارية إضافةً لـ 5 عربات “BMP” روسيّة، داخل منطقة الصوانة، التي تتضمن نقطتين سابقتين للميليشيا، وفقا للمصادر.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع