fbpx

بينهم 24 طفلا… 213 حالة اعتقال تعسفي في سوريا خلال كانون الثاني 2021

قالت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” في تقرير لها، إنها وثقت 213 حالة اعتقال تعسفي في سوريا خلال الشهر الأول من العام 2021 (كانون الثاني / يناير)، بينهم 24 طفلا و4 سيدات.

وأشارت “الشبكة السورية”، إلى أن قوات السلطة السورية اعتقلت 46 شخصا بينهم 4 أطفال، من ضمنها 17 حالة اعتقال في محافظة ريف دمشق، و4 بدمشق، 14 في درعا و7 في حلب، 3 في حمص وواحد بحماة، حيث تحول 38 منهم إلى مختفين قسريا فيما تم الإفراج لاحقا عن الثمانية البقية.

بينما اعتقلت “هيئة تحرير الشام”، 9 أشخاص من محافظة إدلب، أفرجت عن 2 منهم، وقد تحول البقية إلى مختفين قسريا.

أخبار قد تهمك: درعا.. 45 قتيلا و32 عملية ومحاولة اغتيال و14 حالة اعتقال في كانون الثاني

فيما اعتقلت الفصائل العسكرية والجيش الوطني السوري، 51 شخصا بينهــم 4 ســيدات وطفلان، إذ جرى اعتقال 28 منهم في محافظة حلب، و11 في الرقة و12 بالحسكة، تحول 39 من إجمالي عدد المعتقلين إلى مختفيــن قســريا وأفرج عن الـ 12 البقية.

شاهد: حكاية محمد قناص معتقل سابق في سجون السلطة السورية

 

وأوضحت “الشبكة السورية”، أن “حصيلــة المعتقليــن المدرجــة فــي التقريــر لا تشمل المحتجزيــن علــى خلفيــات جنائيــة، بل تمت على خلفية النزاع المسـلح الداخلـي، وبشـكل رئيـس بسـبب النشـاط المعـارض لسـلطة الأمر الواقع، وكذلك حالات الاعتقال لقمع حرية الرأي والتعبير”.

شاهد: الاختفاء القسري وجع الفقد وانتظار المجهول

وأشارت في تقريرها الذي ضم 35 صفحة، أن سلسلة التعيينات التي طالت مناصب رؤساء وضباط في عدة فروع أمنية التابعة لحكومة السلطة في العديد من المحافظات السورية مطلع كانون الثاني، قد تكون السبب الرئيسي وراء انخفاض حصيلة الاعتقالات التعسفية التي وثقتها في كانون الثاني الفائت، بالإضافة إلى ورود أنباء عن توجيهات روسية بخفض عمليات الاعتقال، كنوع من حسن النية تمهيداً للانتخابات الرئاسية المزمع عقدها في النصف الأول من عام 2021.

ورأى التقرير أن الهدف من ذلك، “تهدئة الرأي العام أمام تسليم بشار الأسد السلطة في سوريا لأربعة عشر عاماً قادماً، وإضافة لهذا السبب فقد لاحظ التقرير عودة الخوف والإرهاب لدى الأهالي من سطوة الأجهزة الأمنية، الأمر الذي حال دون إمكانية توثيق العديد من حالات الاعتقال التعسفي، وأكد التقرير أنه على الرغم من ذلك لم تتوقف قوات النظام السوري في كانون الثاني عن ملاحقة المواطنين السوريين على خلفية معارضتهم السياسية وآرائهم المكفولة بالدستور والقانون الدولي”.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع