fbpx
أخبار

تخفيض مخصصات الأهالي من المازوت في حلب والسلطة تعلق على الأمر

 

أكد “حزب التضامن العربي الديمقراطي” تخفيض كمية المازوت المقدمة للمواطنين في حلب عبر ما يعرف بـ”البطاقة الذكية”، في حين نفت السلطة السورية الأمر.

وقال عضو المكتب السياسي في حزب “التضامن العربي الديمقراطي” المرخص في حلب، محمد معتصم نعناع، إنه تم إلغاء 100 ليتر من حصة المازوت الموزعة على المواطنين.

وأضاف في تصريحات لموقع “سناك سوري”، أن لقرار يعبّر عن إجحاف بحق الفقير لاسيما أنه لم يُسبق بأي تمهيد أو دراسة، كما أن السلطة لم تبرر سبب حذفها 100 ليتر من كمية المازوت.

وأشار إلى أن 60 بالمئة من أهالي حلب لم يحصلوا على مخصصاتهم بسبب نقص الواردات للمحافظة.

وجاء تأكيد نعناع، بعد أن نفى عضو المكتب التنفيذي في محافظة حلب، سمير جعفر، تخفيض مخصصات مازوت التدفئة للمواطنين.

وقال إن التعديل الحاصل هو تجزئة التعبئة كما العادة، حيث سيتم تعبئة 100 ليتر من مادة المازوت في الدفعة الأولى، بانتظار التوريدات لتوزيع الـ 100 ليتر الثانية لاحقا.

قرار تجزئة الكميات جاء ردا على مقترح رفعته المحافظة بهدف تأمين المادة لأكبر عدد ممكن من الأسر في مدة زمنية أقل، بحسب ما أوضح جعفر.

وكان مدير محروقات حلب، سائد البيك، قال إنه سيتم تخفيض لمازوت المنزلي المخصص للعائلات في حلب من 200 الى 100 ليتر، وأن القرار مركزي ويعتقد أنه سيشمل كل محافظات القطر.

تشهد مناطق سيطرة السلطة السورية منذ مطلع الشهر الفائت أزمة في تأمين مادة المازوت، الأمر الذي دفع العديد من سائقي وسائل النقل “السرافيس” والعاملين على خطوط دمشق وريفها للإضراب عن العمل.

وسبق أن رفعت السلطة السورية سعر ليتر المازوت الصناعي والتجاري الحر إلى 650 ليرة سورية، بعد أن كان سعر الليتر 296 ليرة.

سائقو سرافيس في ريف دمشق يضربون عن العمل بسبب أزمة المازوت

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع