fbpx
أخبار

تسجيل إصابتين بـ”كورونا” في الحسكة وإغلاق المدينة بشكل كامل

أكدت “الإدارة الذاتية” في شمال شرق سوريا، أمس الأربعاء، تسجيل إصابتين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) في مدينة الحسكة، ما دفعها لإغلاقها بشكل كامل، في حين تستمر الاتهامات لمنظمة الصحة العالمية بالتقصير اتجاه المنطقة.

وقال  الرئيس المشترك لهيئة الصحة في شمال وشرق سوريا، الدكتور جوان مصطفى، إن المصابين هما زوج وزوجة من حي العمرات بمدينة الحسكة،  وتخضع الزوجة للحجر في المشفى الوطني بمدينة القامشلي فيما يخضع زوجها للحجر الصحي المنزلي.

 

وبعد تسجيل الإصابتين فرضت قوى الأمن الداخلي حظرا على حي العمران بشكل كامل، وسيستمر إلى حين التأكد من خلو الحي من إصابات أخرى، بالإضافة إلى تنبيه الأهالي عبر مكبرات الصوت بضرورة عدم الخروج من المنازل.

وشهدت أحياء مدينة الحسكة حركة قليلة من قبل الأهالي، في الوقت الذي أغلقت فيه قوى الأمن الداخلي كافة مداخل ومخارج المدينة، إلا أمام الحالات الإنسانية الخطيرة.

وسبق أن قالت هيئة الصحة في “الإدارة الذاتية” عبر بيان لها، إن السلطة السورية لا تلتزم بالقواعد والإجراءات الوقائية المتخذة في سبيل مكافحة فيروس كورونا المستجد، وتستمر بإرسال المسافرين من دمشق وإدخالهم إلى شمال شرقي سوريا عبر مطار القامشلي، دون إخضاعهم للفحص والحجر الصحي.

وخوفا من تفشي الفيروس في شمال شرق سوريا كانت “الإدارة الذاتية” اتخذت إجراءات عدة وأطلقت حملات تعقيم وتوعية كما أغلقت المعابر الحدودية باستثناء أمام قوافل التحالف الدولي، وأعلن حظر تجوال وفرضت عقوبات بحق المخالفين، تجلت بدفع مبالغ مادية تبدأ من خمسة آلاف ليرة سورية وتصل إلى 15 ألف في حال خالف الشخص القرار ثلاث مرات.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع