fbpx
أخبار

تمزيق صور بشار الأسد في محيط دمشق

 

مزّق مجهولون، صوراً لرأس السلطة السورية “بشار الأسد”، والتي كانت معلّقة بالقرب من مدخل منطقة السيدة زينب جنوب دمشق.

وقال موقع “صوت العاصمة” الذي ينقل أخبار دمشق وريفها، إن مجهولين استهدفوا صورا لبشار الأسد علّقها أصحاب ومالكي المحال التجارة في أحياء المنطقة، وخصوصاً الصور المعلّقة عند مدخل بلدة “عقربا”، وأخرى على طريق السيدة زينب- ببيلا.

وأضاف نقلا عن مصادر خاصة لم يكشف هويتها، أن عملية تمزيق الصور حدثت في فترة انقطاع التيار الكهربائي، حيث نُشِرت الصور من قبل أصحاب المحال التجارية، بالتنسيق مع المفرزة الأمنية والمجلس البلدي، في محاولة للإعلان عن تأييد “بشار الأسد” في مسرحية الانتخابات الرئاسية المقبلة.

شاهد: ايران ترفع راية الثأر الحمراء على” مقام السيدة زينب” بدمشق

 

وسارعت دوريات تابعة لاستخبارات السلطة السورية، للتجوّل في أحياء المنطقة التي مُزّقت فيها الصور، وقامت بإزالة جميع الصور خلال جولتها التي استمرت حتى الصباح.

و”السيدة زينب” بلدة يقصدها الحجاج الشيعة والايرانيون على وجه الخصوص، لما تحمله من طابع ديني عند أصحاب المذهب الشيعي، كونها تضم قبر بنت الخليفة علي بن أبي طالب، وفق معتقد أصحاب هذا المذهب.

اقرأ: مخابرات السلطة السورية تغلق منطقة السيدة زينب.. ما القصة؟

يشار إلى أن إيران تستمر في توسعة مقام السيدة زينب في ريف دمشق، حيث تهدف لتوسعته إلى الضعف، وقالت وكالة أنباء فارس الإيرانية، إن العمل مستمر رغم تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-١٩) واستغل المهندسون الإيرانيون الفرصة للاسراع بالمشروع وإيجاد البنى التحتية المرتبطة.

وقبل أيام أغلقت مخابرات السلطة السورية، كافة الطرق المؤدية إلى منطقة “السيدة زينب” جنوبي العاصمة دمشق. وأتى ذلك إثر خروج مظاهرات، مناوئة للميليشيات الإيرانية والشيعية من المنطقة.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع