fbpx

تمزيق صور لبشار الأسد في شرق دمشق والسلطة ترد

اعتقلت مخابرات السلطة السورية 6 مواطنين من أبناء الغوطة الشرقية، مقيمين في مناطق دويلعة وكشكول شرق دمشق، بعد اتهامهم بتمزيق صور لبشار الأسد.

وقال شهود عيان من المنطقة، إن استخبارات السلطة السورية، شنت حملات مداهمة في منازل عدة، بعد إجراء تحقيقات مع عناصر اللجان الشعبية، وعناصر الحواجز العسكرية المسؤولة عن الأحياء التي حدثت فيها عمليات التمزيق.

وأضافوا أن خلافاً وقع بين قيادات اللجان والجهات الأمنية المسؤولة عن المنطقة، على أثر ما حدث، فقد تم توجيه الاتهامات إلى اللجان الشعبية بإهمال المهام الموكلة إليهم، خاصة وأن إحدى الصور التي جرى تمزيقها لا تبعد عن أحد الحواجز سوى 100 متر فقط.

اقرأ: الغوطة الشرقية.. السلطة تستغل مآذن المساجد من أجل الترويج لانتخابات الأسد

وأشاروا إلى أنه تم تمزيق ثلاث صور كبيرة للأسد، فضلاً عن طلاء صور أخرى باللون الأحمر، خلال حملة نفذها مجهولون.

وتشهد مناطق عدة بريف دمشق حالة من التوتر الأمني، على خلفية حراك شعبي مناهض للسلطة السورية، والانتخابات التي تخوضها، والتي ستمكن الأسد من حكم البلاد لسبع سنوات إضافية، بحسب ما يرى مواطنون.

شاهد: سوريا.. حملة معارضة تهدف لمنع بشار الأسد من الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة

 

وشهدت مناطق وادي بردى عمليات بخ على الجدران، بعبارات رافضة لترشح الأسد للانتخابات الرئاسية. كما خط مجهولون في بلدة بيت جن بريف دمشق الغربي، كتابات على جدران المنطقة، ووزعوا منشورات تُطالب بالمعتقلين، وتُخوّن القائمين على حملات الانتخاب من أبناء البلدة.

أيضاً بلدة كناكر بريف دمشق الغربي، شهدت بدورها عملية قطع للطرقات بالإطارات المشتعلة خلال اليومين الماضيين، وسط مطالبات بإطلاق سراح المعتقلين.

الجدير بالذكر أن الأسد يخوض معركة انتخابية وُصفت بالهزلية، مع اثنين من المرشحين داخل مناطق سيطرته، مع غياب تام للمعارضة السياسية.

المصادر: صوت العاصمة
إعلام محلي
أنا إنسان

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع