fbpx
أخبار

توتر في كناكر بعد اغتيال السلطة لشاب في البلدة وتعزيزات عسكرية جديدة إلى درعا

شهدت بلدة كناكر في ريف دمشق الغربي حالة من التوتر على خلفية اغتيال قوات السلطة السورية شابا في المنطقة، في الوقت الذي وصلت فيه تعزيزات عسكرية جديدة إلى محافظة درعا المجاورة جنوبي البلاد.

وفي التفاصيل قالت شبكات أخبار محلية، إن مجموعة عسكرية يقودها “وليد حافظ” في “الفرقة الرابعة” اغتالت الشاب “نعيم عبد الرحيم الزامل”، عبر إطلاق النار عليه بشكل مباشر لأنه رفض الانضمام إلى صفوف قوات السلطة في المنطقة بعد أن أجرى تسوية معها.

وأضافت المصادر أن الشاب كان مقاتلا سابقا في فصيل “ألوية الفرقان” التابع لفصائل المعارضة، مشيرة إلى أن البلدة شهدت توترا أمنيا بين الأهالي وقوات السلطة عقب عملية اغتياله.

أخبار قد تهمك: أهالي كناكر يمنعون الفرقة الرابعة من إنشاء مقر لها في البلدة

وعلى خلفية ما حصل هاجم شبان وعناصر التسويات في بلدة كناكر بالأسلحة الفردية، حاجزا لـ”الفرقة الرابعة” عند مدخل البلدة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

شاهد: بعد استخدام سلاح التجويع.. السلطة تدخل بلدة كناكر


واستقدمت قوات السلطة السورية تعزيزات عسكرية إلى محيط البلدة للتصدي للهجمات.

وسيطرت قوات السلطة السورية على بلدة كناكر بموجب اتفاق أبرمته مع الهيئات العسكرية والمدنية في شهر كانون الأول / ديسمبر عام 2016، يقضي بتسليم الفصائل العسكرية سلاحها على دفعات، وتسوية أوضاع المطلوبين للسلطة، مقابل تعهد الأخير بالإفراج عن جميع معتقلي البلدة في سجونه.

وبالانتقال لدرعا المجاورة، وفي ذات السياق، قُتلت امرأة برصاص عشوائي أطلقه عناصر “الفرقة الرابعة” في مخيم اليادودة بريف درعا الغربي، نتيجة خلاف بين العناصر تطور إلى اشتباكات، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

شاهد: صراع روسي إيراني على درعا

 

إلى ذلك، أرسلت الميليشيات الإيرانية تعزيزات عسكرية إلى المجموعات التابعة لها في مدينة الصنمين شماليي درعا، كما وصلت مجموعات من “الفرقة الرابعة” إلى معسكر الصاعقة ومعمل الكونسروة في بلدة المزيريب غربي درعا، وذلك في إطار تعزيز مواقعها في المنطقة.

وأشار مصدر خاص في حديث مع “تجمع أحرار حوران”، إلى أن نحو 50 عنصرا معظمهم من “الشيعة الأفغان” وصلوا إلى مقر “الفرقة التاسعة” في مدينة الصنمين، قادمين بسيارات دفع رباعي من العاصمة دمشق وسيتم نقلهم خلال الساعات القادمة نحو مدينة درعا.

أخبار ذات صلة: درعا.. إيران تدخل المحافظة مجددا عبر بوابة الفرقة الرابعة التي تعزز قواتها

وبحسب التجمع، فإن التعزيزات العسكرية الجديدة جاءت تزامناً مع إعطاء قيادات “الفرقة الرابعة” إيعازاً للعناصر في معسكر زيزون، الخميس الماضي، بالتجهيز والتحضير لنقلهم إلى نقاط عسكرية تابعة للفرقة في معمل الكنسروة ومعسكر الصاعقة في المزيريب.

وعملت “الفرقة الرابعة” خلال الأيام القليلة الماضية على تدشيم ورفع سواتر ترابية لمواقعها في البحوث العلمية ومؤسسة الري ومزرعة الأبقار وبناء الجامعات بين بلدتي المزيريب واليادودة.

أخبار ذات صلة: إلغاء الحملة العسكرية على درعا و”الفرقة الرابعة” تنشئ ثكنة تضم ميليشيات إيرانية

وشهد ريف درعا الغربي توترا قبل أيام، انتهى بتوصل اللجنة المركزية بالمنطقة لاتفاق مع قوات السلطة وشخصيات ممثلة عن روسيا، أبرز ما جاء فيه إيقاف أي حملة عسكرية للسلطة على المنطقة.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع