fbpx

جامعة خاصة في مناطق السلطة السورية تشتكي من اعتداء أثرياء الحرب

ناشدت جامعة خاصة في مناطق سيطرة السلطة السورية، الطلبة الراغبين بالتقدم إلى ملء الشواغر عدم أصحاب مرافقين مسلحين.

وفي منشور غير متوقع، قالت جامعة الرشيد الدولية الخاصة عبر صفحتها على فيسبوك: “إلى الطلبة الراغبين بالتقدم لمفاضلات ملء الشواغر، نلفت انتباهكم إلى ضرورة عدم اصطحاب مرافقين مسلحين إلى الحرم الجامعي.. مع العلم بأن الجامعة لن تسمح بالدخول إلا لصاحب العلاقة شخصياً”.

وما لبث أن قالت في منشور آخر “تم الاعتداء من بعض مرافقي الطلاب وأهاليهم على عناصر الحراسة في الحرم الجامعي”.

وأضافت أنه تم التعرف على المعتدين وسياراتهم واتخذت الإدارة بحقهم الإجراءات القانونية المناسبة، مطالبة بعدم قدوم مرافقي الطلاب وذويهم بأسلحتهم إلى مقر الجامعة والتقيد بالأنظمة والقوانين المعمول بها”.

وجاءت التعليقات لتكشف حجم الظاهرة حيث أكد العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن العديد من أبناء المتنفذين والشبيحة باتوا يأتون الجامعات مصطحبين معهم عناصر مرافقات أمنية.

وأكد أحد المعلقين أن التسيّب في تلك الجامعة وصل إلى حد قيام أحد مرافقي راغب التسجيل بإشهار مسدسه وتهديد حرس الجامعة لإجبارهم على الخضوع لرغباته.

اقرأ أيضا: طالبات في جامعة تشرين السورية يتعرضن للسرقة خلال تقديمهن الامتحانات

وذكّر أحدهم بأن القوانين عادة تمنع دخول المسلحين إلى الحرم الجامعي حتى لمرافقة كبار المسؤولين خلال زياراتهم.

يشار إلى أن مناطق سيطرة السلطة السورية تشهد حالة من الغياب الأمني، في ظل ارتفاع الأسعار بشكل جنوني في الأسواق والتي باتت فوق طاقة تحمل المواطن، والانهيار المتسارع في سعر صرف الليرة السورية مقابل بقية العملات الأجنبية، الأمر الذي أدى لانتشار السرقات والخطف والجرائم بشكل كبير، دون وجود أي حلول من السلطة السورية.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع