fbpx

جرائم خطف وقتل في السويداء وأصابع الاتهام موجهة للسلطة السورية

تشهد السويداء أحداثا أمنية تهدد حياة الأهالي تصل إلى حد القتل والخطف، دون أي وجود يذكر للأجهزة الأمنية في غياب وصفه مواطنون بأنه “مقصود”.

وقال مراسل “أنا إنسان” في السويداء، إنّ الاتصال فقد مع المواطن يوسف النمير أمس الإثنين وسط ظروف غامضة.

ورجّح أقارب النمير من تعرّضه لعملية خطف بغية الفدية المالية، مضيفين أن النمير يملك محل معجنات وفطائر في بناء جربوع غرب ساحة الفخار.

وفي سياق مشابه عثر الأهالي في بلدة الغارية على جثة تعود للشاب حسام أديب البعيني مقتولا بطلق ناري على الطريق الواصل بين بلدتي المغير والغارية.

وأكد أقارب الضحية تعرضه للسرقة بعد قتله حيث لم يعثر على سيارة البعيني ليتبين سرقتها مع أغراضه الشخصية، مشيرين إلى أن البعيني يعمل حارس بئر ومتزوج وذو سمعة حسنة.

وشهدت البلدة ذاتها “الغارية” هجوما من قبل مجهولين على مزرعة أبقار في البلدة. وقال مصدر محلي إنّ حارس المزرعة سارع بإبلاغ مالكي المزرعة الذين أفشلوا عملية السطو.

اقرأ أيضا: “أنا إنسان” يكشف تورط شخصيات في السلطة السورية بترويج المخدرات في السويداء

ناشطون من السويداء اتهموا أجهزة أمن السلطة السورية بتحريك أذرعها من العصابات المنتشرة في السويداء لزعزعة أمن المحافظة وإيصال رسالة مفادها أنّ السلطة السورية قادرة على خلق الفوضى إذا فكّر أحد بالوقوف بوجهها.

وقال رعد ناشط حقوقي، إنّ العصابات المدعومة من الأفرع الأمنية تباشر عملها فجأة وبتوقيت شبه موحد في أرجاء المحافظة والعكس صحيح، وكل ذلك بأوامر من الأجهزة الأمنية.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع