fbpx

جريمة تهز السويداء.. مقتل رجل دين بعد سرقته في شهبا

في جريمة مروعة، أقدم شخص على قتل رجل دين في مدينة شهبا شمال السويداء، بعد أن قام بسرقة الماعز التي يملكها، وسط غياب أي إجراءات للسلطة السورية.

وفي التفاصيل أقدم المتهم “يامن الجبر” ، وهو من أصحاب السوابق، ظهيرة أمس الثلاثاء، على سرقة ماعز يملكها رجل دين يدعى صافي غزلان.

وعقب حادثة السرقة توجه غزلان مع رجل دين آخر من آل الخطيب إلى منزل الجبر الكائن في مدينة شهبا.

وقالت مصادر محلية للمراسل إن شجارا بين رجلي الدين من جهة ويامن من جهة أُخرى، تطور لإطلاق نار، أسفر عن إصابة الشيخ صافي غزلان، ليتوفى لاحقا.

شاهد بالفيديو : السلطة السورية تتعمد تشويه صورة السويداء

رفاق “غزلان” وأقارب له، هاجموا منزل يامن الجبر، وأحرقوه فجر اليوم الأربعاء ، وذلك بعد فرار يامن إلى جهة مجهولة.

ويقول سكان محليون إن السلطة تضعهم  بين خيارين، إما أن يتركوا العصابات والمجرمين يعيثون فساداً، أو مواجهتهم وتعريض حياتهم للخطر كما حدث مع الشيخ غزلان بالأمس.

وأضافوا أن “أجهزة المخابرات التابعة للسلطة سوّت أوضاع الكثير من عصابات الخطف في المحافظة، لتعود هذه العصابات لممارسة أعمالها الإجرامية بدعم من المخابرات أنفسها، فيما يلاحق الناشطون ويزجون في السجون لمجرد إبداء ارائهم”.

اقرأ: الأجهزة الأمنية في السويداء تسهل انتشار الجريمة والسرقات

وسبق أن  أكد المحامي السيد “وليد” في حديث لـ”السويداء A N S”، أن ما يجري في المحافظة من انفلات أمني هو لعبة أمنية بامتياز أصبحت مكشوفة على العلن، تلعبها السلطة السورية.

وقال إن الأيام القادمة لن تكون بأفضل حال من التي مضت بل إن المتوقع ارتفاع كبير في نسبة معدل الجريمة، وأرجع السبب في ذلك إلى سوء الوضع الاقتصادي الذي لم يعد بمقدور أحد تحمله، ومن شأنه أن يقود الشباب إلى ارتكاب جرائم السرقة والسطو والقتل ربما ناهيك عن الدور الذي تلعبه المخدرات في تغييب العقل ودفع الشباب لارتكاب الجرائم.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع