fbpx
أخبار

جمال سليمان يتحدث عن الخلافات بين مخلوف والأسد ودور أسماء الأخرس

علّق الفنان السوري المعارض للسلطة السورية، جمال سليمان، حول الخلافات الحاصلة بين رأس السلطة، بشار الأسد، وابن خاله رجل الأعمال والملياردير، رامي مخلوف، وكشف دور زوجة الأسد، أسماء الأخرس، في الأمر.

وقال سليمان، إن الصراع ليس بين الأسد ومخلوف، بل هناك عنصر ثالث وهو أسماء الأخرس، ولهذه الخلافات وجهان أحدهما اقتصادي يتعلق بأموال الشعب المنهوبة والتي تحاول اسماء فرض سيطرتها عليها، والآخر سياسي إذ تحاول العائلة الحاكمة تحميل مخلوف للفساد المستشري والإدعاء بأن مشيئة الدولة هي فوق الجميع.

وأضاف الفنان السوري خلال حديث لـ”مركز حرمون”، أن دور، أسماء الأخرس، تعاظم بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة، ووضعها على رأس العقوبات الأمريكية جاء بسبب ذلك، معتبرا أن إدراجها في أول دفعة عقوبات لقانون قيصر أمر مهم وله خلفية وبعد.

يشار إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية أعلنت خلال الشهر الفائت، عن فرض عقوبات على 39 شخصية وكيانا على رأسهم رئيس السلطة السورية، بشار الأسد، وزوجته، أسماء الأخرس، حيث جاء ذلك تزامنا مع بدء تطبيق قانون “قيصر”.

مطالبات لبريطانيا بفرض عقوبات على أسماء الأسد وتجريدها من جنسيتها

وزاد سليمان بشأن الخلاف بين مخلوف والأسد: “الأخير تجاهل معرفة الموالين بأن ما يحصل نكتة سمجة، لأنهم (الموالون) يعرفون جيدا أن أي مسؤول أو إدارة لا تجرؤ حتى على التفكير بحجز أموال مخلوف”.

ورأى أن الخلاف ترك أثرا على حاضنة الأسد، لأنه أظهر المخفي إلى العلن وأسقط ما أسماه بورقة التوت الأخيرة، بحسب تعبيره، مردفا: “المركب أصبح ضعيفا بحيث لا يحمل رامي مخلوف، والقادم مختلف عما مضى، ولابد من الاستعداد له والأموال ركن أساسي في ذلك”.

وبدأت الخلافات بين رامي مخلوف والسلطة السورية تظهر للعلن منذ مدة، وكان مخلوف قد قال إن السلطة تريد “أن تأخذ 50 في المئة من حجم الأعمال، أي 120 في المئة من الأرباح (…) وإلا ستسحب الرخصة وستحجز على شركة سرياتيل التابعة له”، ليؤكد تمسك بشركته، وتبدأ بعدها السلطة بالتضيق عليه شيئا فشيئا فمنعته من السفر وحجزت على أمواله واعتقلت موظفين له وطالبت من الاستقالة من الشركة وغيرها من الإجراءات.

ومنذ أن طفت الخلافات العميقة بين رأس السلطة في سوريا، بشار الأسد، ومخلوف حول الثروة الهائلة التي يمتلكها الأخير، يعتبر هذا التهديد المباشر الأكثر قوة وربما هو الذي سيزيد الأمور تعقيدا ويؤجج الخلاف بشكل كبير.

وبحسب تقرير لصحيفة التايمز البريطانية فإن الخلاف اندلع بسبب محاولة “الأسد” سحب أموال “مخلوف” واستخدامها في دفع ديون الحرب المترتبة عليه لروسيا وإيران، إضافةً إلى استمرار تمويله للميليشيات المساندة له بهدف بسط سيطرته الكاملة على الأراضي السورية.

أول ظهور لأسماء الأسد بعد تصريحات رامي مخلوف وتذّمر جرحى الجيش.. ما السبب؟

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع