fbpx
أخبار

حزب الله متمسك بالبقاء في سوريا

أكدت ميليشيا “حزب الله” اللبناني إنها باقية في سوريا لمساندة قوات السلطة السورية

التي تقمع المناهضين لها، ولا يوجد في الوقت الحالي أي شيء جدي وجديد حول أمر الخروج من سوريا.

وجاء ذلك على لسان مصدر مقرب من الميليشيا، والذي قال في تصريحات لصحيفة “الشرق الأوسط”:

“إنه لا يوجد شيء جدي وجديد يستدعي الإعلان عنه بخصوص الوجود في سوريا”.

وأتت تصريحات المصدر المقرب من الميليشيا على خلفية إعلان جبران باسيل، رئيس “التيار الوطني الحر”،

قبل يومين أن ميليشيا “حزب الله” بدأت بالتفكير بالعودة من سوريا، ودعا اللبنانيين إلى دعم هذا القرار.

وقال المصدر: “عمل الحزب هناك يندرج وبشكل أساسي في إطار تنفيذ المهمات،

إذ تتجه مجموعات وأعداد إضافية من لبنان باتجاه الداخل السوري في حال كانت هناك مهمة ما

يتوجب تنفيذها في منطقة ما”.

وزاد: “خلال العامين الماضيين تغيّرت كثيرا مهمات الحزب في سوريا مع تراجع العمليات القتالية،

أما الانسحاب فمرتبط بانسحاب كل القوات الأجنبية المقاتلة، وهذا مفترض أن يحصل خلال عامين”.

ويتمسك “حزب الله” المدعوم إيرانيا بالبقاء في سوريا، ويعتبر أن خروجه منها يأتي بطلب من قيادة السلطة في سوريا.

وسبق أن قال زعيم حزب الله، حسن نصر الله، في تصريحات له:

“ليست لدينا معركة بقاء في سوريا، وما يبقينا هو الواجب والقيادة السورية،

ولكن في الوقت ذاته نقول إنه لو اجتمع العالم كله ليفرض علينا أن نخرج من سوريا فإنه لن يستطيع،

فهذا الأمر يحصل في حالة وحيدة وهي أن يكون بطلب من الحكومة السورية”.

ومنذ تدخله في سوريا لم يعلن حزب الله عن مشاركته في البداية بشكل مباشر في المعارك،

ومع مرور الوقت بات الأمر مكشوفا بشكل واضح وخاصة في معركة القصير بريف حمص

التي أدراها ومعارك الزبداني بريف دمشق.

كم عدد مقاتلي حزب الله في سوريا:

وترجح تقارير إعلامية وصول عدد عناصر الحزب في سوريا إلى خمسة آلاف شخص، في حين ،

يعتبر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، أنه لم يتجاوز الـ3 آلاف،

في حين تسيطر الميليشيا حاليا على كامل الشريط الحدودي مع لبنان أي من تلكلخ وصولا إلى شبعا.

ويرى عبد الرحمن أن مهمة الحزب حاليا تغطية عدم قدرة قوات السلطة السورية

على السيطرة على كامل الأراضي السورية، في حين سينسحب عندما تأمره إيران بذلك.

بدوره تحدث رئيس “مركز ‪الشرق الأوسط والخليج للتحليل العسكري – إنجيما” رياض قهوجي،

عن وجود معلومات عن عمليات انسحاب ينفذها “حزب الله” من سوريا وأن عدد عناصره تقلص بنسبة 50 بالمئة.

يشار إلى “حزب الله” ارتكب منذ تدخله في سوريا الكثير من الانتهاكات بحق المدنيين

وساهم بتهجيرهم واعتقالهم وقتلهم، والسيطرة على ممتلكاتهم والاستيلاء عليها بالقوة.

وتحدثت تقارير إعلامية عن قيام ميليشيا “حزب الله” مؤخرا بإرسال تعزيزات عسكرية إلى دير الزور ودرعا وريف دمشق،

والاستيلاء على أراض ومنازل تابعة للمدنيين، وبحسب ما قال موقع “اقتصاد مال وأعمال السوريين،

نقلا عن شهود عيان، فإن عناصر من الميليشيا قاموا بمصادرة منازل وفلل وأراض زراعية

من أصحابها في منطقة القلمون بريف دمشق.

حزب الله يستولي على أملاك مدنيين في ريف دمشق

أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع