fbpx
أخبار

حزب الله يخسر مجددا متعاونا معه في درعا 

في حادثة جديدة، اغتال مجهولون في محافظة درعا التي تسيطر عليها السلطة السورية متعاونا مع ميليشيا “حزب الله” اللبناني، وذلك بإطلاق النار عليه داخل منزله.

وقال وسائل إعلام محلية، إن المجهولين أطلقوا النار على “قحطان القداح” والد مذيعة قناة سما “سارة القداح” داخل منزله، في مدينة الحراك فجر الإثنين، ما أدى لإصابته إصابة بليغة، نقل على إثرها إلى مستشفى ازرع ليلقى مصرعه متأثرا بإصابته.

ووفقا لـ”تجمع أحرار حوران” الذي ينقل أخبار درعا، فإن القداح كان معروفا  في تجارة الحشيش والمخدرات، وتعامله مع قوات السلطة السورية في المنطقة و”حزب الله”.

وأمس أيضا قام مسلحون مجهولون باقتحام منزل قيادي سابق في فصائل المعارضة في مدينة الصنمين بريف درعا، وأطلقوا النار على المتواجدين داخله، ما أدى لمقتل 5 أشخاص من مقاتلين وقادة سابقين لدى الفصائل، ممن أجروا تسويات ومصالحات، كما تسبب الاستهداف بإصابة آخرين بجراح.

كذلك قتل 3 عناصر في قوات السلطة وأصيب 5 آخرين بجراح، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة لـ “الفرقة التاسعة” شمال مدينة نوى بريف درعا.

وبحسب إحصائيات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن عمليات الاغتيال سواء عبر التفجيرات أو إطلاق النار وصلت خلال الفترة الممتدة من حزيران / يونيو الفائت وحتى أمس، إلى أكثر من 590، فيما وصل عدد الذين قتلوا بسببها إلى 394، بينهم 104 مدنيا منهم 11 طفل و12 سيدة، و184 من قوات السلطة والمتعاونين معها، و66 من مقاتلي الفصائل سابقا ممن أجروا تسوية، و20 من الميليشيات التابعة لـ”حزب الله” وإيران، و19 من “الفيلق الخامس” المدعوم روسيا.

درعا تشهد انفجارين ضخمين يخلفان قتلى من قوات السلطة السورية

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع