fbpx
أخبار

حزب الله يستخدم منظمة مدنية للتغطية على أنشطته جنوب لبنان

تحدث مركز أبحاث إسرائيلي عن قيام “حزب الله” اللبناني باستخدام منظمة مدنية خاصة للتغطية على أنشطته في جنوب لبنان.

وبحسب ما نقلت صحيفة “جورزاليم بوست”، عن مركز ألما الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، فإن حزب الله يستخدم مقر جمعية “أجيال السلام لإزالة الألغام” لتخزين الأسلحة، في عين قانا.

وأضافت أن الجمعية عبارة عن مجموعة وهمية أنشأها حزب الله عام 2008 برعاية “إيمان سازان عمران بارس” ، وهي شركة إيرانية يشتبه في تبعيتها لقوات الحرس الثوري الإيراني.

وأشارت إلى أن مراكز عمل جمعية “أجيال السلام” الرسمية تتمحور حول تطهير حقول الألغام وإعادة تأهيلها للاستخدام الزراعي والبناء، فضلاً عن اهتمامها بضحايا الألغام، إلا أنّ “الروح الإنسانية للمنظمة تخفي أجندة سريّة”، على حد تعبير المركز.

واعتبر المركز أنّ “الانفجار في عين قانا كشف أحد الاستراتيجيات السرية للحزب وهي الدرع البشري، أي استخدام المباني السكنية في قلب القرى لتخزين الأسلحة”، لافتا إلى أن “السيناريو المعلن أنّ الانفجار سببه ألغام قديمة تابعة للجمعية، هو نفس السيناريو التي استخدمها الحزب في عام 2009 بعد انفجار مستودعين للذخيرة”.

وتساءل المركز “إذا كان هدف المنظمة إزالة الألغام وتحييد خطرها على المدنيين الأبرياء ، فلماذا إذاً تخزنها داخل مناطق سكنية؟”، مؤكدا أن أحد عناصر حزب الله قٌتل في الانفجار، لكن لم يتم الإعلان عن وفاته إلا بعد خمسة أيام.

وأكد التقرير أن “أجيال السلام ليست أول منظمة غير حكومية تعمل بشكل سري لتغطية نشاط حزب الله، إذ هناك الهيئة الصحية الإسلامية التي تساعد الجناح العسكري للحزب في أوقات الطوارىء بنقل الأسلحة، وكذلك جمعية أخضر بلا حدود التي تعمل كجمعية بيئية ولكن مهمتها السرية جمع المعلومات الاستخبارية على الحدود الإسرائيلية اللبنانية”.

 

شاهد: هكذا أسس الحرس الثوري حزب الله.. والنتيجة تتجاوز لبنان

 

وسبق أن تحدثت تقارير إعلامية عن عمل جميعة “أخضر بلا حدود” لصالح حزب الله، وقالت إن العاملين في المنظمة “نشطاء في الحزب يسعون لجمع معلومات عن إسرائيل”.

أخضر بلا حدود، المعروفة باسم الجمعية الوطنية لحماية وتنمية الثروة الحرجية والبيئة الحيوانية، أنشأت عام 2015 بهدف معلن هو زراعي مليون شجرة، لكن الهدف الحقيقي للمنظمة واستخدام حزب الله لها كغطاء “لم يفت على إسرائيل”، بحسب ما يقول ضابط في الجيش الإسرائيلي.

يشار إلى أنه وقبل أيام حث رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، سكان حي سكني في بيروت للتحرك ضد ميليشيا “حزب الله” اللبناني متهما إياها بتخزين أسلحة بجوار شركة غاز في الحي، ليخرج الحزب وينفي ذلك.

وقال نتنياهو عبر الفيديو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن هناك مستودع للأسلحة في حي الجناح و”هو المكان الذي يمكن أن يحدث فيه الانفجار التالي” بعد انفجار مرفأ بيروت.

وأضاف نتنياهو: “أقول لسكان الجناح إن عليكم أن تتحركوا الآن. عليكم أن تحتجوا على ذلك، لأنه إذا انفجر هذا الشيء فستكون تلك مأساة أخرى (..) وأقول للشعب اللبناني إن إسرائيل لا تريد لكم أي ضرر، ولكن إيران تريد”.

وزاد: “إيران وحزب الله يعرضاكم أنتم وعائلاتكم لخطر جسيم. وما يتعين عليكم أن توضحوه هو أن ما يفعلوه غير مقبول. يجب أن تقولوا لهم اهدموا هذه المستودعات”.

 

شاهد: وسط تنديدات حقوقية.. الإدارة الأميركية ترفع القيود عن الألغام الأرضية

 

بدورها نفت ميليشيا “حزب الله” صحة التصريحات الإسرائيلية، وقال مسؤول العلاقات الإعلامية بـ”حزب الله”، محمد عفيف، إن “ادعاءات العدو كاذبة وهذه المنشأة هي منشأة صناعية لشخص لبناني، وفيها عمال، ولا يوجد فيها أي صورايخ، ونحن نظمنا جولة إعلامية في المنطقة بشكل سريع لكشف كذب نتنياهو”.

من جانبه قال زعيم حزب الله، حسن نصر الله، في كلمة تلفزيونية معلقا على الأمر، “نحن لا نضع صواريخ لا في مرفأ بيروت ولا قرب محطة غاز، ونعلم جيدا أين يجب أن نضع صواريخنا”.

يشار إلى أن مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت شهد في الرابع من آب الفائت، وقوع انفجار دموي ضخم ما أدى لمقتل أكثر من 190 شخص وإصابة ما يزيد عن 6 آلاف، ودمار هائل تجاوزت خسائره 15 مليار دولار.

وقالت السلطة اللبنانية إن الانفجار وقع في في عنبر 12وكان يحوي نحو 2750 طنا من مادة “نترات الأمونيوم” شديدة الانفجار، كانت مُصادرة ومُخزنة منذ عام 2014، وتحدثت تقارير إعلامية عن وقوف حزب الله وراء تخزينها.

اقرأ أيضا: نتنياهو يدعو سكان حي في بيروت للتحرك ضد حزب الله والأخير يرد


تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع