fbpx
أخبار

حسن نصر الله نجح في تهريب 1.6 مليار دولار خارج لبنان

تحدثت تقارير إعلامية عن قيام زعيم ميليشيا “حزب الله” اللبناني، حسن نصر الله، بتهريب 1.6 مليار دولار أمريكي إلى خارج لبنان الذي يعيش أوضاعا اقتصادية متدهورة.

وكشف تقرير “GLOBAL FIGHT AGAINST TERRORISM FUNDING”، عن نجاح نصر الله في تخصيص أموال في حسابات مختلفة خارج لبنان تقدر بنحو 1.6 مليار دولار، حيث خطط جيدا لهذا الأمر وكان يستعد لسيناريو “يوم القيامة”.

وقال التقرير إن نصر الله كان يستعد لسيناريو “يوم القيامة” الذي بموجبه سيضطر إلى الفرار والاختفاء. وفقًا للمعلومات الواردة من مصادر مختلفة ، فإن الأموال المخصصة لإنجاز عملية الاختفاء هذه تأتي من عملية احتيال إلى حد ما تنطوي على تحويل مبالغ كبيرة من المال إلى حسابات في الخارج تم تحويلها إلى عائلته والمقربين.

ومصادر هذه الأموال متنوعة أولها تحويلات مباشرة من ميزانية حزب الله أو من مختلف ممولي الميليشيا وشركاتها وبالطبع مصدر بعضها إيراني.

أما ثانيها يكمن في سرقة الأموال مباشرة من الدولة اللبنانية حيث يتم تحويل الأموال من قبل السياسيين التابعين لحزب الله من خلال لجان في البرلمان يرأسها الحزب ثم تنقل إلى خارج لبنان، بحسب التقرير.

وأشارت التقارير أن هناك شخصيات بارزة يثق بها نصر الله قامت بعملية تهريب الأموال أولها هو ابن عمه ويدعى “هاشم صفي الدين”، والذي يقوم بإعطاء الأوامر المباشرة لنواب الحزب بسرقة الأموال مستخدما منصبه كرئيس للمجلس التنفيذي وكعضو بارز في “مجلس الجهاد”.

والشخصية الثانية فهو نجل نصر الله الذي يدعى “جواد”، حيث يقوم بالأمر نظرا لصلته الجيدة بالخارج، أما الشخص الثالث فهو أشرف صفي الدين وهو محامٍ له مكاتب في بيروت وكاليفورنيا من ذوي الخبرة في بناء هياكل الشركات لحزب الله في جميع أنحاء العالم تقوم بغسل الأموال لصالحه.

وتتجه الأموال التي يتم تحويلها إلى أماكن مختلفة منها إلى أميركا اللاتينية، حيث يتم تحويل الأموال عبر مكاتب الصرافة في البرازيل وباراغواي، والمسؤول عن هذه العملية هو أسعد أحمد بركات، ولكن وبعد الكشف عن نشاط الأخير، تولى أعضاء آخرون من عائلة بركات زمام الأمور.

وبمجرد تحويل الأموال إلى المنطقة ، يتم تحويلها من قبل وسطاء عائلة بركات وإيداعها في حسابات بنكية مختلفة في البرازيل وباراغواي. بينما يتم الاحتفاظ ببعض الأموال في البرازيل ، يتم تحويل مبالغ أخرى مرة أخرى إلى حسابات بنكية مختلفة في سويسرا يديرها أحد أصول حزب الله في أوروبا.

والمكان الثاني الذي تتجه له الأموال في غرب إفريقيا، حيث يقع في ليبيريا تحت إشراف قاسم حجيج ، قطب محلي. يشق المال طريقه إلى هناك بعدة طرق: الأولى، من خلال حساب مصرفي سري في بنك MEAB في بيروت باسم حجيج. من هذا الحساب المصرفي، يتم تحويل أموال نصر الله والمخصصة لـ”سيناريو القيامة” إلى حساب مصرفي في ساحل العاج حيث يقوم أحد العملاء بسحب نقدي ويعبر الحدود إلى ليبيريا. الطريقة الأخرى هي تحويل الأموال النقدية في رحلات طيران الشرق الأوسط إلى أبيدجان في ساحل العاج وتشق طريقها عبر الحدود إلى ليبيريا. في ليبيريا ، يتم تخزين نصف الأموال النقدية في منزل آمن ويتم إيداع النصف الآخر في حساب مصرفي محلي.

أما الثالث فهو هونغ كونغ. حيث تم إنشاء ما لا يقل عن أربع شركات وهمية في الخارج في مجال العقارات والاستيراد والتصدير. إحدى الشركات التي نعرف أن إحداها هي شركة تسمى “Unique Stars International Limited” ، يسيطر عليها الأخوان أمهز ، من ممولي حزب الله المعروفين.

أما الهيكل الرابع والأخير للشركة موجود في الولايات المتحدة. افتتح أشرف صافي الدين هناك في الماضي عشرات الشركات التي تتعامل بشكل رئيسي في العقارات. لغرض هذا الهيكل المؤسسي الخاص ، استحوذ صافي الدين على شركتين عقاريتين أميركيتين مفلستين.

يتم تحويل الأموال إلى هذه الشركات من لبنان إلى شركة أخرى من شركات أشرف الدين في الولايات المتحدة تسمى “Premiere Equities and Investment Group Inc” ومن هذه الشركات تشق الأموال طريقها بمبالغ صغيرة (أقل من 10000 دولار) إلى حساب في أوروبا تحت اسم أشرف.

“حزب الله” يهرب الدولار إلى سوريا.. ونصر الله: خروج 20 مليار دولار من لبنان 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع