fbpx
أخبار

حصيلة قتلى المواجهات في القريا ترتفع.. ومقتل شاب خرج أثناء الحظر الليلي بالسويداء

ارتفعت حصيلة شهداء بلدة القريا بريف السويداء إلى 17 أمس السبت، كما شهدت المحافظة مقتل شاب وإصابة آخر خرجا خلال فترة الحظر الجزئي التي فرضتها السلطة السورية في المناطق الخاضعة لها.

وفي التفاصيل ارتفعت حصيلة الشهداء، عقب وصول خبر استشهاد 6 آخرين بعد وقوعهم في الأسر مساء الجمعة، على يد “الفيلق الخامس” بقيادة المدعو “أحمد العودة” الذي يعمل تحت الإشراف الروسي والسلطة السورية.

وقد عاد الهدوء الحذر إلى الريف الجنوبي لمدينة السويداء عقب الأحداث الدامية التي شهدتها مناطق هناك خلال الجمعة، فيما تشهد المنطقة استنفاراً متواصلاً من قبل المسلحين المحليين تحسباً لأي عملية محتملة قد تشهدها المنطقة.

وبدأت أحداث المنطقة قبل 3 أيام حين أقدمت مجموعة تتبع لشخص يدعى “يحيى النجم” على اختطاف شابين من أبناء بصرى الشام بريف درعا الشرقي واقتيادهما إلى وكر العصابة المسلحة في منطقة القريا جنوب السويداء.

وقد عمد مسلحون من بصرى الشام تابعين لـ”الفيلق الخامس “لمهاجمة القريا مساء الجمعة ومحاولتهم لاختطاف أشخاص من هناك، ما أدى لاندلاع اشتباكات بين المهاجمين وبين مسلحين محليين من أبناء المنطقة، تسببت بمقتل عدد من أفراد من الفصائل المحلية في السويداء وإصابة آخرين، بالإضافة لمقتل 7 من المهاجمين، عقب ذلك توجهت مجموعة من الفصائل المحلية في السويداء إلى وكر متزعم العصابة في القريا يحيى النجم وحاولوا اعتقاله إلا أن الأخير فجر نفسه، وقتل جراء التفجير أحد المسلحين المحليين من السويداء وأصيب 3 آخرين بجراح.

يذكر أن يحيى النجم يعد من أخطر المطلوبين وهو من أبناء بلدة “القريا” ويعمل مع مجموعة من أبناء السويداء وريف درعا، حيث صدرت بحقه مذكرات بحث. كما أصدر والده بيانا يعلن براءته من أعماله التي لا تمثل أخلاق أهل “جبل العرب”.

بالمقابل بدأت دعوات من وجهاء محافظة السويداء إلى ضرورة ضبط النفس والسماح للحكمة في معالجة ما حدث وعدم الانجرار إلى فتنة تهدف إلى خلق صراع لا يخدم أهل السويداء.

بدوره قال  مكتب “الرئاسة الروحية لطائفة الموحدين الدروز” في بيان له، إنه تلقى الأخبار الواردة من قرية القريا بكامل “الأسى والحزن”، وقام “الرئيس الروحي للطائفة” الشيخ موفق طريف بالاتصال مع الخارجية الروسية لتدخل قيادات الجيش الروسي في جنوب سوريا من أجل إعادة المخطوفين قبل تفاقم الوضع.

وفي السياق تم تحرير الشابين عهد مروان الأعور ورواد مالك الصفدي من بلدة القريا، وتم استلامهما من قبل ناحية البلدة وتسليمهم لذويهم. يذكر أن الشابين كانا قد خطفا من قبل مجموعة مسلحة في بلدة بصرى في وقت سابق، في حين لم تتوفر تفاصيل إضافية حول العملية.

من جانبها قالت صفحات محلية تنقل أخبار المحافظة، إن “شرفاء السويداء وبمتابعة للمطلوبين والمتهمين بقضايا خطف وبالتعاون مع ذوي المتهمين تم يوم الجمعة تسليم المدعو دانيال الحمدان المتهم بعمليات خطف للجهات المختصة ليتم استكمال التحقيقات معه”.

في سياق ليس ببعيد، قتل شاب وأصيب آخر جراء إطلاق نار متبادل مع دورية تتبع لفرع الأمن الجنائي في السلطة السورية في مدينة السويداء.

وجاء إطلاق النار بعد أن خرق الشابين قرار حظر التجوال الذي فرضته السلطة السورية في السويداء من الساعة السادسة صباحا وحتى السادسة مساءا، حيث أطلقا النار على الدورية والتي بدورها ردت ما أدى لإصابتهما.يشار إلى أن السلطة السورية أعلنت عن خمسة إصابات بفيروس كورونا المستجد على أراضيها، واتخذ العديد من الإجراءات الاحترازية خوفا من تفشي هذا المرض، والتي يراها البعض أنها خجولة مقارنة حجم هذا الوباء الذي حصد أرواح الآلاف وأصاب أكثر من نصف مليون شخص.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع