fbpx
أخبار

خلافات بين الحرس الثوري والسلطة السورية في البوكمال.. ما القصة؟

شهدت مدينة البوكمال في دير الزور، حالة من التوتر بين ميليشيا الحرس الثوري الإيراني وضباط في السلطة السورية، على إثر الهجمات التي تتعرض لها نقاط الميليشيا.

وقالت مصادر محلية في المنطقة إن الميليشيا تتهم قوات السلطة السورية بالوقوف وراء هذه الهجمات تحت شماعة تنظيم “داعش”.

وأضافت أنّ اجتماعاً موسعاً جرى وضمّ الحج دهقان وساجد أبو الزهراء وحج مسلم وأبو مقداد النجفي مع عدد من مسؤولي الاستخبارات في الحرس الثوري الإيراني لمناقشة الاتهامات التي وجهت لقوات السلطة وبعض الميليشيات الموالية لها.

وطالب المجتمعون بفتح تحقيق موسع بمجريات الوقائع والأدلة حول الهجمات التي تستهدف مواقع الحرس الثوري الإيراني، إلا أنها لا تستهدف نقاط قوات السلطة التي تقع بالقرب منها، بحسب ما نقل موقع تلفزيون سوريا عن المصادر.

وأشارت المصادر إلى أن المجتمعين اتفقوا على إنشاء لجنة تحقيق مع بعض الضباط في مدينة وريف البوكمال، فضلاً عن التحقيق مع مسؤولين في جهاز المخابرات الجوية بالتنسيق مع الأمن العسكري.

وزاد عدد الهجمات التي تعرضت لها نقاط الحرس الثوري الايراني خلال شهر أيار الحالي في منطقة البوكمال، عن 11 هجوما، ونتج عنها قتلى وجرحى وإعطاب آليات بقذائف أر بي جي وعبوات ناسفة.

الحرس الثوري وجه أصابع الاتهام للميليشيات الموالية للسلطة بالتعامل مع جهات أجنبية من خلال تحديد مواقع وجمع معلومات عن تحركات الميليشيات الإيرانية.

اقرأ أيضا: اشتباكات بين قوات تابعة للسلطة السورية والميليشيات الإيرانية في دير الزور.. ما القصة؟

وقبل أيام
وقعت اشتباكات محدودة في مدينة البوكمال بريف دير الزور بين ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” وقوات السلطة السورية، أعقبه توترا بين الطرفين.

وقالت مصادر محلية، إن سبب التوتر هو اعتقال الأمن العسكري التابع للسلطة حوالي 10 عناصر من الفوج 47 التابع للحرس الثوري، وتحويلهم إلى مدينة دير  الزور من أجل سوقهم للخدمة الإلزامية، بحسب موقع تلفزيون سوريا.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع