fbpx

خلاف في القامشلي بين وجهاء عشائر والأفرع الأمنية بسبب أسماء الأسد

 

وقع شجار جماعي بالأيدي في مطار القامشلي بالحسكة شمال شرقي البلاد، بين وجهاء عشائر موالين للسلطة السورية وآخرين من الأفرع الأمنية بسبب أسماء الأسد.

وفي التفاصيل، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن وجهاء عشائر طي الموالين للسلطة اشتبكوا مع أشخاص من الأفرع الأمنية في القامشلي، نتيجة خلاف على تقاسم سلال إغاثية يقدر عددها بنحو 15 ألف سلة وصلت المطار مقدمة من أسماء الأخرس زوجة بشار الأسد.

وتأتي هذه الخطوة من الأخرس، بعد إعلان نجاح زوجها في الانتخابات الرئاسية التي جرت في شهر أيار الجاري.

وكانت أجهزة السلطة السورية الأمنية أبلغت الموظفين في دوائرها والمقيمين في مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” بِمدينتي القامشلي والحسكة بضرورة المشاركة “مسرحية الانتخابات الرئاسية” تحت تهديدهم بالفصل في حال رفض الموظفين المشاركة بالانتخابات.

اقرأ: إلى ماذا توصلت السلطة السورية والإدارة الذاتية بشأن الانتخابات الرئاسية؟

وسبق أن منعت الإدارة الذاتية الكردية إجراء الانتخابات الرئاسية في مناطق سيطرتها، ودعت إلى إطلاق حوار مع السلطة السورية.

شاهد: فوز الأسد في الانتخابات يُظهر حدود السياسة الأمريكية

 وجاء ذلك على لسان القيادي في الحزب الديمقراطي الكردي السوري، وهو “أحد أحزاب مجلس سوريا الديمقراطية”، “آزاد برازي”، والذي قال إن “هذه الانتخابات ستجرى في مناطق سيطرة السلطة السورية، ولن تجرى أي عملية انتخابية في مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا”، في وقت قال الرئيس المشترك لـ”مجلس سوريا الديمقراطية” (مسد)، رياض درار، إن حكومة السلطة طلبت إجراء الانتخابات الرئاسية بمناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” في شمال وشرق سوريا.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع