fbpx

داعش يضرب مجددا قوات السلطة السورية في البادية ويوقع خسائر بشرية كبيرة

قُتِل 7 من قوات السلطة السورية والميليشيات الموالية لها، وأصيب 18 آخرين، إثر انفجار ألغام زرعها تنظيم داعش، في البادية السورية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن لغمين انفجرا أثناء مرور قوة عسكرية للسلطة السورية في منطقة السخنة في ريف حمص الشرقي، وسط سوريا.

وعادت البادية لصدارة المشهد الميداني لا سيما بعد بروز ملامح التنظيم مجدداً في المنطقة، حيث أضحت العمليات العسكرية أكثر نشاطاً هناك.

اقرأ: داعش يوثق هجماته في سوريا خلال أسبوع.. رقم صادم

وفي السياق نفذت روسيا غارات جوية على مناطق انتشار خلايا داعش، في منتصف أبريل الماضي، طالت بادية السخنة، والحدود الإدارية بين حمص ودير الزور، ومناطق أخرى في مثلث حلب-حماة-الرقة.

ومنذ الإعلان عن القضاء على خلافة التنظيم قبل نحو عامين وخسارته كل مناطق سيطرته، انكفأ إلى البادية الممتدة بين محافظتي حمص ودير الزور عند الحدود مع العراق حيث يتحصن مقاتلوه في مناطق جبلية.

اقرأ: تقرير يتحدث عن صحوة داعش في البادية السورية وكيف يتنامى نشاطه

شاهد: الرواية الأخرى.. هل انتهى “داعش” في سوريا؟

 

وفي الشهر الماضي نفذ داعش، عمليات خطف بحق مدنيين في البادية، تزامناً مع اشتباكات مع قوات السلطة السورية في ريف حماة الشرقي، حيث خطف التنظيم خلالها 8 عناصر من الشرطة و11 مدنياً، كانوا يجمعون “الكمأة” في منطقة قريبة.

بدوره المرصد السوري لحقوق الإنسان وثّق منذ مارس 2019 مقتل أكثر من 1400 عنصر من قوات السلطة السورية والمسلحين الموالين لها فضلاً عن أكثر من 930 داعشياً جراء الهجمات والمعارك في البادية.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع