fbpx
أخبار

درعا… إطلاق نار على صورة للأسد يهدد بانقطاع الخدمات

 

هددت السلطة السورية، أهالي منطقة درعا البلد بإيقاف خدمات مخفر المدينة، على خلفية إطلاق نار على صورة رأس السلطة، بشار الأسد، المعلقة على واجهة المخفر.

ونقلت مصادر محلية عن قائد الشرطة في محافظة درعا العميد ضرار الدندل، أنه حذر أهالي درعا البلد من إجبارهم على التوجه إلى مدينة بصرى الشام شرقي المحافظة للحصول على الخدمات التي كان يقدمها مخفر المدينة، مطالباً بتغيير صورة بشار الأسد على نفقة الأهالي الخاصة.

ويقدم المخفر خدمات تتعلق بتقديم الشكاوى، إضافة إلى تسجيل الولادات والوفيات والحصول على شهادة قيد مدني وتثبيت الزواج والطلاق، واختار الدندل مدينة بصرى الشام بسبب بعدها عن منطقة درعا البلد، وفق موقع “تجمع أحرار حوران” المحلي.

وامتنع مخفر درعا البلد منذ أكثر من 20 يوماً، عن إجراء ضبوط شرطية لأهالي درعا البلد، التي خضعت لاتفاق “تسوية” برعاية روسية، مطلع أيلول (سبتمبر) الماضي.

وفي أيلول دخلت قوات من اللواء (16) اقتحام وعناصر من الأفرع الأمنية التابعة للسلطة السورية، إلى الأحياء المحاصرة في درعا البلد، لأول مرة منذ بدء الثورة السورية في مارس/آذار 2011.

اقرأ: لأول مرة منذ 10 سنوات قوات السلطة تدخل درعا البلد وهجوم يوقع قتلى بصفوفها (فيديو)

وجاء ذلك بعد حصار فرضته قوات السلطة والميليشيات التابعة لها على منطقة “درعا البلد”، بعد رفض المعارضة تسليم السلاح الخفيف، باعتباره مخالفاً لاتفاق تم بوساطة روسية عام 2018، ونص على تسليم السلاح الثقيل والمتوسط.

ولكن بعد أيام طويلة من الحصار فرضت السلطة شروطها، بإشراف روسي، وهجرت من لا يرغب بتسوية أوضاعه إلى الشمال السوري.

 

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع