fbpx

درعا.. جولة مفاوضات جديدة فاشلة تأجج الأمور في المحافظة

قتل شخص وأصيب آخرون باستهداف “الفرقة الرابعة” في قوات السلطة السورية المسجد العمري في درعا البلد، وذلك بعد جولة مفاوضات فاشلة بين اللجنة المركزية والسلطة.

وقال “تجمع أحرار حوران” الذي ينقل أخبار درعا، إن الفرقة الرابعة قصفت اليوم الثلاثاء، حي الكاشف الواقع ضمن المربع الأمني في مدينة درعا بخمس قذائف هاون، وذلك بعد قصفها المسجد العمري أمس.

واعتمدت “الفرقة الرابعة” خلال الأيام الأخيرة على استهداف الأحياء المدنية في درعا الخاضعة لسيطرة السلطة، لتأليب الحاضنة الشعبية والحشد بشكل أكبر ضد الأحياء المحاصرة.

اقرأ أيضا: انفجارات وقصف والاستيلاء على مخصصات الخبز.. ما الذي يحصل في درعا؟

وتعثرت أمس جولة مفاوضات بين اللجنة المركزية والسلطة السورية، ولم يتوصل الطرفان لأي اتفاق.

وشهدت المدينة المحاصرة ظهر أمس اشتباكات على محور الكازية من الجهة الشرقية لدرعا البلد، رافقها قصف لأحياء درعا البلد براجمات الصواريخ وسلاح المدفعية والدبابات.

بينما يستمر حصار قوات النظام السلطة لأحياء درعا البلد لليوم الـ64 على التوالي، بالإضافة إلى الحصار المفروض على مناطق مخيم “درعا” وطريق السد، إذ قُطعت الماء والكهرباء والطحين والمواد الأولية، بالإضافة إلى نفاد المواد الغذائية، وتدهور القطاع الصحي.

ورغم فرض روسيا “خارطة طريق” جديدة، لم تتوصل “اللجنة المركزية” و”اللجنة الأمنية” التابعة للسلطة السورية لاتفاق، في ظل تعنّت من قبل ممثلي السلطة بالمطالبة بتسليم السلاح كاملًا.

ولاقت  “خريطة الطريق” الروسية للوصول إلى اتفاق حول درعا البلد، رفضاً شعبياً واسعاً من قبل أهالي المحافظة.

وتضمّنت “الخريطة” عدة بنود في مقدمتها، تسليم السلاح الخفيف والمتوسط، وعودة المنشقين إلى ثكناتهم العسكرية، والتحاق المتخلفين عن “الخدمة الإلزامية” بمواقعهم، إضافة إلى دخول قوات النظام والميليشيات الموالية لها إلى الأحياء المحاصرة، وتهجير رافضي التسوية إلى الشمال السوري.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع