fbpx
أخبار

درعا.. مقتل شابين مع الفرقة الرابعة والأخيرة تفجّر مجددا منزل قيادي سابق بالمعارضة

اغتال مجهولون شابين يعملان لصالح “الفرقة الرابعة” في قوات السلطة السورية بمحافظة درعا، والتي شهدت أيضا تفجير الفرقة مجددا لمنزل القيادي السابق في فصائل المعارضة “أبو طارق الصبيحي”.

وقال “تجمع أحرار حوران” الذي ينقل أخبار درعا، إن  شابين شقيقين يعملان لصالح “الفرقة الرابعة”، وهما “بشار محمد حسن” و”باسل محمد حسن”، قتلا برصاص مجهولين على طريق بلدة العجمي غربي درعا، وأشار إلى أنهما ينحدران من بلدة جلين.

اقرأ: بعد مقتل عناصر لها.. الفرقة الرابعة تفجر منزل قيادي سابق بالمعارضة في درعا

في السياق فجّرت “الفرقة الرابعة” للمرة الثاني منزل القيادي “الصبيحي” المسؤول عن الكمين الذي أسفر عن مقتل 21 عنصرًا من قوات السلطة السورية والفرقة الرابعة يوم الـ 16 من آذار الجاري.

وكانت وسائل إعلام محلية قالت إن عناصر من “قوات الغيث”، عملت على تفجير منزل “أبو طارق الصبيحي، في حين أن القيادي فر مع عائلته قبل وصول القوات.

شاهد:  إلى أين تسير درعا.. ومن المستفيد من الاغتيالات؟

وأتت هذه العمليّة بعد يوم من استقدام السلطة السورية تعزيزات عسكرية كبيرة من الفرقة الرابعة إلى منطقة الري بين بلدتي المزيريب واليادودة الواقعتان بريف درعا الغربي.

وتشهد محافظة درعا توترا أمنيا ومظاهرات متكررة ضد قوات السلطة السورية، على خلفية الغياب الأمني والمداهمات والاعتقالات التي تشنها ضد مدنيين وأشخاص آخرين رغم إجرائهم “تسوية” معها.

وسيطرت قوات السلطة السورية على كامل المحافظة في تموز/ يونيو عام 2018، بعد إبرامها مع فصائل  المعارضة  اتفاقات برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج الرافضين لـ”التسوية” نحو الشمال السوري، مع ضمانات للذين يرغبون بالبقاء بعدم التعرض لهم من قبل السلطة.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع