fbpx

دمشق.. السجن سنوات لشخص انتحل صفات قضائية واحتال على الناس

حكمت المحكمة العسكرية التابعة للسلطة السورية في دمشق، بالسجن لمدّة سبع سنوات ونصف السنة، وبمصادرة ممتلكاتٍ خاصّة، بحق شخصٍ انتحل صفات قضائية وأمنية، واحتال على أشخاص معظمهم من ذوي المعتقلين والسجناء لدى السلطة.

وقال موقع صاحبة الجلالة أمس الثلاثاء، إنّ شخصاً رمّزت إسمه “أ.أ” استغل حاجة ضحاياه مقابل المنفعة المادية”، حيث أنّه “احتال بمئات الملايين” حسب قولها.

وأضافت أن المحكوم انتحل صفة “مساعد قضائي لدى محكمة الإرهاب، وقاضياً فيها، وقاضي عسكري في محكمة الميدان، وضابط في فرع أمني”.

اقرأ أيضا: عمليات الاحتيال تطال الأطفال وتعليمهم في الغوطة الشرقية

ولفت الموقع إلى أن “أ.أ” استأجر منزلاً في منطقة المزة فيلات وسيارة فارهة، وادّعى أنّ “له أقرباء بالسلطات العليا”.

وأشار إلى أن، مالك محل مجوهرات وقع ضحية الشخص، حيث قدم له 12 ليرة ذهبية وأربع أونصات “بعد أن أوهمه أنه قادر على إنهاء مشكلة مالية له لدى وزارة المالية”.

وبحسب الموقع فإن محامية وقعت أيضاً ضحية المحتال، فأوهمها بقدرته على إخلاء سبيل أقربائها من محكمة الميدان مقابل مبالغ مالية والتقى مع أقاربها وحصل منهم على 26 مليون ليرة  بحجة أن قسم من المبلغ للقضاة وأبرز لهم قرارات مزورة مستخدما ختم مزور”.

وتجاوزت قيمة احتيالاته، 60 مليون ليرة سورية فضلا عن هدايا قيّمة، استطاع هذا الشخص الحصول عليها من ضحايا آخرين.

و“ليبعد الشبهات”، اشترى الرجل سيارة باهظة الثمن ومنزل في اللاذقية، وسجّلهما باسم زوجته.

وختم الموقع أن المتهم اعترف، بالاتهامات المنسوبة إليه، لتتم إحالته إلى القضاء العسكري حيث قرر القاضي الفرد العسكري الرابع بدمشق الحكم عليه سبع سنوات ونصف السنةـ ومصادرة السيارة والمنزل لصالح الخزينة العامة، وقبل الحكم تم إعادة كافة المبالغ التي استولى عليها لأصحابها، بحسب الموقع.

الجدير ذكره أن العديد من الناشطين حذروا ذوي المعتقلين لدى السلطة السورية من المحتالين الذين يوهمون اهالي المعتقلين أنهم سيخرجون أبنائهم من السجون مقابل مبالغ مادية.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع