fbpx

رجل أعمال موالٍ يفضح السلطة السورية وتسببها في تجويع المواطنين

 

شنّ رجل أعمال موالٍ هجوماً ضد السلطة السورية مؤكداً مسؤوليتها عن تجويع السوريين، ورفع أسعار السلع الأساسية بمناطق سيطرتها.

وقال رجل الأعمال، مازن حمور، في منشور عبر صفحته على فيسبوك: ” ما يحدث في بلدي سوريا لم يعد معقول ولم يعد يوزن لا بميزان ولا بقبان وغير طبيعي”.

وأضاف “حمور” الذي يشغل كذلك القنصل العام الفخري لمقدونيا في سوريا، أن مقدونيا التي يحمل جنسيتها بلد أوروبي ولديه ضرائب استيراد وضريبة أرباح وشحن إضافي لأنها لا تقع على البحر ومع ذلك يبلغ سعر كيلو الموز ما يعادل ٣٢٠٠ ليرة سورية.

وأوضح أن ذلك يشمل أرباح المستورد والموزع والمفرق وأرباح المول، متسائلاً عن سبب وصول سعره في سوريا إلى 18000 ليرة؟.

وأكد أن نفس الأمر ينطبق على سعر زيت الطهي الذي لا يتعدى سعر أجود الأصناف منه ما يعادل 4500 ليرة، رغم سلسلة المرابح وتكاليف الشحن من خارج مقدونيا.


وأشار حمور بشكل مبطن إلى وجود متنفذين يحتكرون تلك السلع، نافياً أن تكون العقوبات الأوروبية أو عقوبات قيصر وراء ارتفاع أسعار تلك السلع إلى هذا المقدار.

اقرأ أيضا: السوريون غارقون بالغلاء.. والسلطة السورية تقرر تصدير مواد جديدة لدول الجوار

وكان رجل الأعمال الموالي عاطف طيفور أحرج قبل أيام السلطة السورية، وطالبها بمنح شركته إجازة استيراد للموز وستقوم بإغراق السوق بسعر 4 آلاف ليرة للكيلو، بالإضافة لسعر خاص للسورية للتجارة للتدخل الإيجابي.

ونهاية العام الفائت، أفصح برنامج الأغذية العالمية في الأمم المتّحدة (WFP)، عن أنّ 9.3 مليون شخص في سوريا يعانون من انعدام الأمن الغذائي، في اتساع متسارع لدائرة الجوع والفقر، التي كانت محددة بـ 7.9 مليون شخص نهاية العام 2019.

 تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع