fbpx

رجل الأعمال إياد الحسن يطالب وزير التموين في سوريا بالاستقالة.. ما القصة؟

 

في وقت تشهد فيه أسواق المناطق التي تسيطر عليها السلطة السورية ارتفاعا جنونيا في الأسعار والتي زادت بعد دخول شهر رمضان المبارك، خرج الطبيب ورجل الأعمال السوري، إياد الحسن، في مقطع مصور مثير للجدل، طالب فيه وزير التموين بالاستقالة.

وظهر الحسن في مقطع مصور يركب سيارة فارهة، ويتجول في أحد الأسواق، وبداية التقى بأحد باعة الخضراوات والفاكهة وسأله عن أصناف بعض المواد مثل الموز والذي يسجل 1800 ليرة سورية والليمون 2000 ليرة سورية، وتساءل عن كيفية تمكن الأسر ذات الدخل المحدود من شراء المواد في ظل هذا الغلاء الفاحش.

وعقب ذلك تابع سيره في السيارة وطالب وزير التموين بتقديم استقالته لعدم مقدرته على ضبط الأسعار في الأسواق، وقال: ” الناس تعبت، والناس ما بقى إلها ثقة فيكن وحتى الانتماء الوطني أصبح ضعف عند الأهالي، لأنه في يومنا هذا لا يوجد أي مبرر لهذا الارتفاع، نحن بلج من يومنا لدينا أزمات وحروب”.
وتابع مخاطبا الوزير: “المفروض تشمر عن زندوك .. وتشيل الاجتماعات والسيارات والتي لا تقدم ولا تؤخر، وتنزل على الأسواق الكبيرة وتضبط التجار وسوق الهال أو قدم استقالتك”.

وختم حديثه قائلا: “أنا رجع أعمال كل مرة أنزل فيها السوق أضع 40 – 50 ألف ليرة سورية وأجدها أحيانا كثيرة، فكيف حال الموظف، ما أن يأتي بالنقود، أيها الوزير أطالبك بالاستقالة”.
ويعرف الحسن بأنه “باتمان سوريا” و”طبيب فساد” ويتحدر من إحدى قرى طرطوس ومن أبرز رجال أعمال الساحل، وتحبه روسيا وتحميه وطالب باستحواذها على مؤسسات أكثر في سوريا كما وقف في وجه كل من وقف أمام موسكو لاستملاكها ميناء طرطوس، وسبق أن نشر مقطع مصور قال فيه أن مشفى الباسل في اللاذقية تحول إلى مزبلة جراء الفسد، كما دعا أكثر من مرة لمحاربة المسؤولين عن الفساد.

الأسعار ملتهبة و”كورونا” يحاصر الأهالي.. كيف يمر رمضان على السوريين؟

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع