fbpx
أخبار

رسوب جماعي للطلاب في جامعة دمشق

رسب جميع طلاب أحد المقررات في جامعة دمشق التي تديرها السلطة السورية، بعدما هبطت نسبة النجاح إلى الدرجة صفر.

وقال موقع “تلفزيون الخبر” الموالي للسلطة السورية، إن طلاب كلية العلوم السياسية التابعة لجامعة دمشق، فوجئوا برسوب جميع المتقدمين لامتحان مقرر اللغة الفرنسية.

ولم تعط عميد كلية العلوم السياسية، أهمية لهذا الرسوب الجماعي، وقالت: إن النتيجة تعتبر طبيعية، نظراً لقلة عدد الطلاب المتقدمين للامتحان.

وحمّلت عميد كلية العلوم السياسية، فاتن السهوي، المسؤولية للطلاب الراسبين ووصفت مستواهم التعليمي بـ”المتدني جداً بالمجمل”.

وأضافت أن عدد الطلاب الذين تقدموا لامتحان مقرر اللغة الفرنسية، للفصل الثاني، بلغ تسعة عشر طالباً، فقط.

وألقت السهوي بالمسؤولية كاملة على الراسبين، مبررة أن الراسبين المذكورين، كانوا يتغيبون عن جميع المحاضرات، وأن أستاذة المقرر كانت “تنتظر” الطلاب، أسبوعيا، إلا أنهم كانوا “لا يحضرون” في قاعة المحاضرة.

اقرأ: جامعة دمشق لا ترد على استفسارات الطلاب إلا مع دفع 50 ليرة سورية

وادعت السهوي أن مستوى الأسئلة التي أقرت في امتحان الطلاب الراسبين جماعيا، كان أقل من المتوسط، وقالت إنها “تتحدى” أي طالب، بأن يكون له درجات أخرى، أكثر من التي حصل عليها، إلا أن هذا “هو مستوى الطلاب، للأسف” على حسب تعبيرها.

شاهد: جامعة دمشق في المرتبة 10902 عالمياً

وقالت وسائل إعلام محلية، إنه بعد أن أقرت نسبة النجاح صفراً، لجميع المتقدمين للامتحان، وقبل نشرها على الملأ، قامت إدارة جامعة دمشق، بمراجعة الموضوع، واطلعت على الأوراق الامتحانية، وقارنت الدرجة التي نالها الطلاب، بسلّم  التصحيح.

وعادت عميدة كلية العلوم السياسية، لاتهام الطلاب بأنهم غير مجدّين في دراستهم، وارجعت “انخفاض مستوى الطلاب” إلى عدم حضورهم المحاضرات، واعتمادهم على الملخّصات.

ولفتت وسائل الإعلام الى أنه في حالة انخفاض نسبة النجاح، إلى أقل من عشرين بالمئة، يستدعي مراجعة النتائج، للمقارنة والمطابقة ما بين سلم التصحيح، وإجابات الطلاب

موضحة أن نسبة النجاح لأقل من 20%، هي ظاهرة في عدة كليات في مختلف الجامعات السورية، في الآونة الأخيرة.

الجدير بالذكر أنه وبحسب تقرير لمنظمة بريطانية تدعى “مجلس الأكاديميين المعرضين للخطر” أعد ما بين عامي 2017 و2018، فإن قطاع التعليم انهار في سوريا، إثر تدمير المنشآت، وانتهاكات حقوقية واسعة، وما وصفه بعسكرة الحرم الجامعي التابع للسلطة السورية. في حين ألقى التقرير بالمسؤولية، أيضا، في هذا السياق، على المناهج التي وصفها بالجامدة.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع