fbpx
أخبار

رفع صورة قاسم سليماني في غزة تثير غضب سوريين وعرب

أثارت صورة متداولة على منصّات التواصل الاجتماعي، تظهر رفع صورة قائد ميليشيا “لواء القدس” الإيرانية، قاسم سليماني، في شوارع مدينة غزة بفلسطين، غصباً واسعاً بين السوريين المناهضين للسلطة الحاكمة ولدى الأوساط الشعبية العربية.

واعتبر روّاد مواقع التواصل الاجتماعي أن تصرف “حركة حماس الفلسطينية”، برفع صورة “سليماني” في شوارع غزة استهزاء بدماء الآف من السوريين، باعتبار أنّ إيران وشركاءها، روسيا والسلطة السورية، قاموا بقتل وتهجير أبناء سوريا الأصليين، وارتكبوا أبشع الجرائم بحقهم.

وكانت “حماس” الموالية لإيران رفعت صورة “سليماني” في شوارع مدينة غزة التي تسيطر عليها، وعنونت بـ(الشهيد القائد سليماني الذي أمضى حياته من أجل دعم المقاومة.. هو شهيد القدس.. شهيد القدس)، وتزامنت مع ذكرى اغتياله.

 

شاهد: هنية: قاسم سليماني شهيد القدس

 

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أمر في تاريخ 3 كانون الثاني/ يناير 2020، بقتل قاسم سليماني، قائد “الحرس الثوري الإيراني”، من خلال غارة جوية أمريكية بطائرة بدون طيار بالقرب من مطار بغداد.

وعلق العميد المعارض للسلطة السورية، أحمد رحال: “لا أستغرب من عصابة حماس رفع صورة قاسم سليماني في شوارع غزة فقد اعتدنا على نقاصاتهم، بل أستغرب من أهلنا في غزة أن يقبلوا بأن ترفع صورة مجرم قتل مئات آلاف الأطفال والنساء في سوريا واليمن والعراق والفلسطينيين بمخيم اليرموك والاستغراب الأكبر أن يُسمى هذا المجرم بشهيد القدس!!!”.

وكتب المعارض السوري، خليل المقداد تعليقا على الصورة: “المكان: غزة شارع البحر قرب دوار ال 17 الصورة للصفوي الهالك قاسم سليماني قاتل مسلمي العراق و الشام، المناسبة: استعراض عسكري للمقاومة اليوم، النتيجة: عندما يشتري المال العقيدة تخيلوا لو أن الكيان الصهيوني يدعم السوريين فيهللون له، إذا لم تستح فافعل ما شئت”.

ومن التعليقات للشخصيات العربية كتب أحدهم على “تويتر”: “في الذكرى الأولى لاغتياله، صورة الإرهابي قاسم سليماني في أحد شوارع غزة.. نتذكر مواقف صدام حسين مع فلسطين ودفع الثمن هو وبلاده وقيادته كلها لم يرفع له صوره بينما قاسم سليماني دمر ملايين السوريين والعراقيين يتم رفع صوره في فلسطين”.

 

شاهد:قاسم سليماني: من هو قائد فيلق القدس؟

من هو قاسم سليماني؟

وكان قاسم سليماني يقود “فيلق القدس” التابع لـ”الحرس الثوري الإيراني، ويعتبر رأس حربة إيران، الذي يقود وينفذ العمليات العسكرية والاستخباراتية لإيران خارج أراضيها.

وذاع صيت سليماني في السنوات الماضية في أثناء مشاركته بالعمليات العسكرية المساندة لقوات السلطة السورية في سوريا، و”الحشد الشعبي” العراقي في العراق.

ولد سليماني في مدينة قم في عام 1957 ونشأ بقرية رابور، التابعة لمحافظة كرمان، جنوب شرقي إيران، وكان يعمل كعامل بناء، ولم يكمل تعليمه سوى لمرحلة الشهادة الثانوية فقط، ثم عمل في دائرة مياه بلدية كرمان، حتى نجاح الثورة الإسلامية في إيران عام 1979.

 

شاهد: من هو قاسم سليماني؟

 

وبعد الثورة الإيرانية انضم سليماني إلى “الحرس الثوري” الذي أُسس لمنع الجيش من القيام بانقلاب ضد الزعيم آية الله الخميني، وتدرج حتى وصل إلى قيادة “فيلق القدس” عام 1998.

وفي منتصف عام 2012 تدخل سليماني في العمليات العسكرية الداعمة لقوات السلطة السورية، التي كانت بداياتها في مدينة القصير بريف حمص الغربي، التي سيطرت عليها ميليشيات تتبع لإيران وتتلقى دعما منها، بينها “حزب الله” اللبناني.

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع