fbpx

روسيا تجنّد شبان من درعا لحماية مصالحها في هذه الدول

قالت مصادر محلية إن روسيا تسعى لتجنيد أعداد كبيرة من شبان ريف درعا الغربي، من أجل إرسالعم إلى ليبيا وأوكرانيا لحماية مصالها هناك.

وأضافت المصادر، أن المئات من شبان درعا بدؤوا منذ فترة قصيرة تسجيل أسمائهم لدى مكتب في درعا المحطة، يقع تحت إشراف القوات الروسية، وذلك ضمن عقود سفر إلى روسيا.

وأوضحت أن الشبان اصطحبوا صوراً لبطاقاتهم الشخصية أو إخراج قيد مدني يحمل صورة شخصية من الشؤون المدنية لمن لا يحمل بطاقة شخصية أو منشق عن قوات السلطة السورية، بالإضافة إلى دفع رسوم 100 ألف ليرة سورية.

اقرأ أيضا: روسيا تخطط لتعيين ضباط شاركوا بقتل السوريين في المؤسسات التعليمية العسكرية

وأكملت أن القوائم سوف ترفع للموافقة الأمنية التي تشرف عليها بشكل مباشر القوات الروسية وفرع الأمن العسكري، حيث الهدف من إرسال هؤلاء الشبان هو حماية المنشآت الروسية وآبار النفط في ليبيا وأوكرانيا وأرمينيا وروسيا.

شاهد: روسيا تجند عشرات الشباب من السويداء للقتال في ليبيا

وأشارت إلى أن مدة العقد 5 سنوات مقابل راتب 2500 دولار شهرياً، حيث سيبدأ إرسال الشبان بعد حصولهم على الموافقات اللازمة من قبل الشرطة العسكرية الروسية.

ويتراوح عمر معظم المتقدمين بين الـ 18 و42 عاماً، وتسجيل الأسماء مستمر لغاية شهر كامل.

وقال “محمد” شاب من ريف درعا الشرقي، إنه عاد من ليبيا بعد أن قضى 4 أشهر فيها.

وأضاف أنّ القوات الروسية “نقلتهم إلى قاعدة حميميم العسكرية، وتم إرسالهم بعدها عبر طائرة عسكري باتجاه أحد مطارات ليبيا وثم نُقلوا بعربات عسكرية إلى مناطق صحراوية، حيث أخبرهم الضابط الروسي أن مهمتهم ستكون حماية مصالح روسيا في ليبيا من منشآت نفطية، بالإضافة إلى حفر خنادق ورفع سواتر وتحميل وتنزيل عتاد عسكرية وأسلحة وذخائر”.

وأكمل محمد أن القوات الروسية صادرت “هواتفهم المحمولة” وأغراضهم الشخصية، فلم يتمكنوا من التواصل مع عائلاتهم لطمأنتهم عليهم، بالإضافة إلى تعامل القوات الروسية معهم بشكل سيء جدا.

ونبّه “محمد” شبان درعا من الذهاب مع روسيا والعمل معها، قائلاً “بحسب العقود والاتفاق سيكون الراتب الشهري يتراوح بين 2500 دولار ويصل أحياناً إلى 4000 دولار، وذلك بحسب المهمة الموكلة للشخص، في حين أنه لم يتم تسليمهم أكثر من 3000 دولار فقط عن 4 أشهر”.

وفي العام المنصرم صدر بيان عن وجهاء وعشائر محافظة درعا، حذروا فيه من تجنيد أبناء المحافظة بهدف إرسالهم من قبل روسيا للقتال في ليبيا، إلى جانب قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع