fbpx
أخبار

روسيا تخطط لتعيين ضباط شاركوا بقتل السوريين في المؤسسات التعليمية العسكرية

بعد مشاركتهم الطويلة في العمليات العسكرية في سوريا ومساهتمهم في قتل السوريين وتدمير بلدانهم، أعلنت وزارة الدفاع الروسية صياغة مشروع مرسوم رئاسي يسمح بتعيين جنرالات روس شاركوا في العمليات العسكرية في سوريا في مناصب بالمؤسسات التعليمية العسكرية العليا ومراكز التجنيد.

وقالت الوزارة في مذكرة توضيحية لمشروع هذا المرسوم : “إن هذا مرتبط بحقيقة أنه في الفترة ما بين أعوام 2014 إلى 2019 اكتسب العديد من كبار الضباط في القوات المسلحة الروسية خبرة قتالية وفيرة في ظروف العمليات العسكرية في سوريا”.

وأضافت: “فضلا عن خبرة في قيادة القوات في أراضي ميادين تدريب مجهولة باستخدام أحدث أنواع الأسلحة والمعدات العسكرية”، مشيرة إلى أنه سيكون نقل هذه الخبرة إلى طلبة الأكاديميات العسكرية والأكاديمية العسكرية لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة بمثابة ضمان لرفع مستواهم المهني”.

ويتضمن هذا المرسوم أيضا أن يتم تعيين الجنرالات للعمل في المؤسسات التعليمية العسكرية العليا ومراكز التجنيد، وذلك في مناصب ذات مستوى أقل شأناً من مناصبهم السابقة بسبب عدم إمكانية توفير مناصب مماثلة في المؤسسات التعليمية ومراكز التجنيد ولكن مع الحفاظ على رواتبهم السابقة.

يشار إلى أن روسيا بدأت تدخلها العسكري المباشر في سوريا في خريف العام 2015، منذ ذلك الوقت لم تتوقف طائراتها عن قصف وقتل السوريين، كما شاركت قواتها في المعارك على الأرض، وتتهمها تقارير حقوقية بارتكاب جرائم حرب وأخرى ضد الإنسانية.

العفو الدولية تؤكد ارتكاب السلطة السورية وروسيا لـ”جرائم حرب” شمال غرب سوريا

وليست ذلك فقط، حيث دعمت روسيا السلطة السورية سياسيا، ووقفت في وجه مجلس الأمن أكثر من 11 مرة مستخدمة حق النقض الفيتو لمنع إدانة السلطة، ومع مرور الوقت بدأت تأخذ شكل الدولة داخل الدولة وأنشأت قواعد عسكرية لها في البلاد ووضعت يدها على مفاصيل حيوية، دون وجود أي درة فعل من السلطة التي تبارك هذا الوجود.

وسبق أن استعرضت وكالة روسية، العديد من الأسلحة التي تم اختبارها وتجربتها في المناطق الخارجة عن سيطرة السلطة السورية والمناهضة لها في سوريا. وقد تباهت الوكالة الروسية بما سمته “الإنجازات العسكرية الروسية” في المنطقة، ونقلت عن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو قوله، إنه تم اخبار أكثر من 350 نوعا من المعدات والأسلحة العسكرية في المعارك على الأراضي السورية.

يشار إلى أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان، وثقت مقتل 6851 مدنيا على يد روسيا حتى آذار / مارس الماضي، وتمكنت منذ تدخلها المباشر في سوريا من قلب الموازين لصالح السلطة السورية، حيث دعمتها سياسيا وعسكريا ووقفت في وجه أي محاولة دولية لإدانة النظام ومحاكمته.

روسيا تتفاخر بالأسلحة التي جربتها على أجساد السوريين 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع