fbpx

روسيا تشن 190 غارة خلال 72 على البادية السورية وتقتل العشرات من “داعش”

شنت طائرات حربية روسية خلال الـ 72 ساعة الفائتة، أكثر من 190 غارة على مناطق متفرقة من البادية السورية، في محاولة للقضاء على خلايا تنظيم “داعش”، حيث قتلت العشرات.

وفي التفاصيل قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن 5 طائرات روسية تناوبت فجر اليوم الأربعاء، على قصف البادية، ونفذت عشرات الغارات، في حين نفذت نحو 40 طائرة أكثر من 130 غارة جوية أمس، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

واستهدفت الطائرات الروسية كهوف ومغر يختبئ “داعش” فيها، وكذلك طرق وعرة وآليات، بهدف شل حركة التنظيم واستهداف خطوطه الخلفية وتكبيده خسائر بشرية ومادية.

وأكد المرصد أن الغارات الجوية الروسية قتلت في الفترة الماضية 31 من عناصر التنظيم ودمرت آليات ومغر وكهوف.

اقرأ: 1500 غارة روسية تقتل 80 عنصرا من داعش في سوريا خلال شهر

وعن تفاصيل القتلى قال المرصد، إن الغارات الروسية في اليوم الأول شنت 60 غارة جوية على بادية حماة الشرقية محيط الرهجان وآثريا ومثلث حلب-حماة-الرقة وبادية تدمر بريف حمص الشرقي، وقتلت فيها 11 من عناصر تنظيم “داعش”.

شاهد: تصاعد خطر تنظيم داعش في البادية السورية

وفي اليوم الثاني سقط 12 قتيلا من التنظيم بعد أن شنت الطائرات الروسية أكثر من 85 غارة على بادية السخنة والحدود الإدارية بين دير الزور وحمص بالإضافة لمحيط آثريا شرقي حماة.

وأكمل المرصد أن الغارات قتلت في الساعات الأخيرة 8 عناصر من التنظيم، بعد أن بلغت الغارات نحو 45 غارة جوية استهدفت خلالها منطقة جبل البشري ومحيطه عند الحدود الإدارية بين دير الزور والرقة بالإضافة لمثلث حلب-حماة-الرقة وبادية السخنة.

ونفذ تنظيم “داعش” هجمات وتفجيرات وكمائن في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار 2019 وحتى يومنا هذا.

وبلغت نتائج هجمات التنظيم 1354 قتيلا من قوات السلطة والميليشيات الموالية لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ145 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية.

ورغم إعلان القضاء على تنظيم “داعش” في آخر معاقله في سوريا ببلدة الباغوز الواقعة بمحافظة دير الزور خلال آذار العام 2019، إلا أن نشاطه بدأ بالعودة تدريجيا منذ ذلك الحين، وهمّت خلاياه للبحث عن مصادر تمويل لها من أجل الاستمرار في عملياتها ومحاولة النهوض بهذا التنظيم مجددا.


وينتشر التنظيم على نحو 4000 كلم مربع انطلاقاً من منطقة جبل أبو رجمين في شمال شرق تدمر وصولاً إلى بادية دير الزور وريفها الغربي، بالإضافة لتواجده في بادية السخنة وفي شمال الحدود الإدارية لمحافظة السويداء.

وصعّد “داعش” في الآونة الأخيرة وتيرة هجماته على قوات السلطة، ما يعكس وفق محللين صعوبة القضاء نهائياً على خلاياه التي تنشط في البادية السورية الممتدة من شرق محافظي حماة وحمص، وسط وصولاً إلى أقصى شرق محافظة دير الزور، شرق.

أخبار ذات صلة: خلايا “داعش” في سوريا تموّل نفسها بالقتل والترهيب مستغلة ركن “الزكاة”

وكانت ميليشيا “الدفاع الوطني” و”لواء القدس” الفلسطيني و”الفيلق الخامس” الموالين لروسيا، بالإضافة لقوات السلطة السورية، أطلقوا في 16 الشهر الماضي حملة تمشيط في البادية السورية، انطلاقاً من كباجب والشولا غربي دير الزور وصولاً إلى السخنة، للقضاء على خلايا “داعش” وتأمين طريق دير الزور – حمص.

وجاءت الحملة على خلفية الكمائن والعمليات المتصاعدة لتنظيم “داعش”، ضد قوات السلطة السورية والميليشيات الموالية لها.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع