fbpx

روسيا تهدم عشرات المنازل لمدنيين في مدينة تدمر

نشرت حسابات روسية على موقع “تويتر”، مقطع مصور، يبين تلغيم وتدمير منازل في مدينة تدمر بريف حمص، من قبل قوات السلطة السورية والميليشيات الموالية لها.

ويظهر في المقطع الذي تم تصويره قبل يومين، تدمير عشرات المنازل تعود لمدنيين، وعلّقت الحسابات الروسية عليه بالقول إن السلطة السورية تدمر منازل المدنيين في مدينة تدمر خلال حربها على تنظيم “داعش”.

ومنذ أكثر من شهرين، تشهد البادية معارك وصفت بالمحتدمة بين تنظيم داعش وقوات السلطة السورية والميليشيات الموالية لها بدعم روسي.

الجدير بالذكر أنه وخلال الثلث الأول من حزيران الجاري، تصاعدت خسائر قوات السلطة والميليشيات الموالية لها بشكل غير مسبوق خلال المواجهات مع تنظيم داعش في البادية السورية، وبدا التنظيم في الفترة ذاتها أكثر تكيفاً مع العوامل المستجدة في ميدان المعارك من ناحية كثافة الضربات الجوية الروسية، وكثافة الانتشار والعمليات العسكرية ضده، كما استعاد التنظيم عنصر المفاجئة من خصومه بالاعتماد على تكتيكات جديدة.

اقرأ أيضا: حملات السلطة مستمرة للقضاء على داعش والأخير يتبع استراتيجيات جديدة في هجماته

وكانت قوات السلطة السورية أطلقت عمليات تمشيط واسعة في البادية منذ بداية شباط/ فبراير الماضي، تحت غطاء جوي وفره الطيران الروسي بحثا عن مخابئ عناصر التنظيم التي تنطلق منها الهجمات على القوافل العسكرية على الطريق ودوريات ميليشيات الدفاع الوطني على أطراف البادية.

وينتشر التنظيم على نحو 4000 كيلو متر مربع انطلاقاً من منطقة جبل أبو رجمين في شمال شرق تدمر وصولاً إلى بادية دير الزور وريفها الغربي، بالإضافة لتواجده في بادية السخنة وفي شمال الحدود الإدارية لمحافظة السويداء، بحسب المرصد السوري.

وصعّد “داعش” في الآونة الأخيرة وتيرة هجماته على قوات السلطة، ما يعكس وفق محللين صعوبة القضاء نهائياً على خلاياه التي تنشط في البادية السورية الممتدة من شرق محافظي حماة وحمص، وسط وصولاً إلى أقصى شرق محافظة دير الزور، شرق.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع