fbpx

سائقو سرافيس في ريف دمشق يضربون عن العمل بسبب أزمة المازوت

 

تشهد مناطق سيطرة السلطة السورية منذ مطلع الشهر الفائت أزمة في تأمين مادة المازوت، الأمر الذي دفع العديد من سائقي وسائل النقل “السرافيس” والعاملين على خطوط دمشق وريفها للإضراب عن العمل.

وقال موقع “صوت العاصمة” الذي ينقل أخبار دمشق وريفها، إن معظم السائقين الذين يعملون على خطوط كل من بلدات سقبا وكفربطنا وحمورية وعين ترما – دمشق أضروا عن العمل، بسبب ارتفاع أسعار المازوت ووصوله لأرقام تعتبر خيالية.

ويعتبر السائقون العمل في ظل أزمة المازوت خسارة كبيرة لهم، إذ تبلغ رسوم المواصلات للشخص الواحد 100 ليرة سورية، في حين يتراوح سعر الليتر الواحد من المازوت بين 1200 و1500 ليرة سورية في السوق السوداء.

الأمر انعكس سلبا على الأشخاص الذين يتنقلون بين بلدات الغوطة الشرقية والعاصمة دمشق، ولكن رغم ذلك لا يوجد أي تحرك من السلطة السورية لإيجاد حلول إسعافية وعاجلة للأهالي الذين يعيشون أوضاعا اقتصادية صعبة.

وسبق أن رفعت السلطة السورية سعر ليتر المازوت الصناعي والتجاري الحر إلى 650 ليرة سورية، بعد أن كان سعر الليتر 296 ليرة.

أزمة البنزين و المازوت تعصف بالسوريين

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع