fbpx

سوريا.. استخدام السمايلات يمكن أن يمثل جريمة إلكترونية

قال رئيس فرع مكافحة جرائم المعلوماتية، العقيد “لؤي شاليش”، إن السمايلات من الممكن أن تمثل جريمة إلكترونية في حال تم التأكد من جديتها.

وحذّر في تصريحات نقلتها صحيفة “البعث” المحلية، مستخدمي الشبكة من التورط بقضايا جرائم إلكترونية «من دون قصد، أو بحسن نية، جراء اللامبالاة التي يتعامل بها هؤلاء مع وسائل التواصل الاجتماعي، والمواقع الإلكترونية بشكل عام».

وأضاف “شاليش” أن غالبية الجرائم الالكترونية تتمحور حول انتهاك حرمة الحياة الخاصة، واختراق الحسابات، والإساءة اللفظية أو السب والقذف والتشهير.

وتابع: “جميع تلك القضايا تمثل جريمة بحد ذاتها، وتصنف ضمن الجرائم الإلكترونية في حال وقوعها على الشبكة بمعزل عن الأدوات المستخدمة، أو طريقة إيصال الرسالة أو التهديد عبر الشبكة، في حال كانت صورة، أو رسالة مكتوبة، أو صوتية، أو رموزا، أو غيرها، في حال كان قصد المرسل واضحاً، لتتم معالجتها من قبل فرع مكافحة جرائم المعلوماتية”.

بدورها قالت محامية تدعى “هبة سيروان”، إنه لا يمكن اعتبار السمايلات أو الرموز التعبيرية وحدها كدليل على جريمة إلكترونية.

اقرأ أيضا: جريمة تهز ريف دمشق.. طفل يقتل صديقه بطريقة مروعة

وزادت في تصريحات نقلتها وسائل إعلام موالية: “تعتبر الرموز التعبيرية مكملا للجريمة الإلكترونية في حال وجودها مع نص أو تسجيل معين يوضح القصد الحقيقي للمرسل”.

وضربت مثالاً على ذلك، “في حال جاء الرمز التعبيري على شكل سكين، بعد نص أو تسجيل صوتي فيه ما يتوعد بالقتل، يكون رمز السكين وقتها دليلاً على قصد المرسل، وهو التوعد بقتل المتهم، وليس ضربه على سبيل المثال، وكذلك في السب والشتم وغيره، بينما لا يمكن تأكيد القصد في حال إرسال الإيموجي وحده من دون أية دلالة تعبيرية أخرى”.

يشار إلى أنّ سوريا تصدّرت قائمة الدول العربية بارتفاع معدل الجريمة، كما احتلت المرتبة التاسعة عالمياً، للعام 2021، وذلك بحسب موقع “Numbeo Crime Index” المتخصص بمؤشرات الجريمة في العالم.

تابعنا على الفيسبوك : أنا إنسان

تابعنا على يوتيوب : أنا إنسان youtube

حسابنا على تويتر : أنا قصة إنسان 

مجموعتنا على الفيسبوك : أنا إنسان

 

تعليقات فيسبوك
التعليقات: 0

تعليقات مباشرة على الموقع